واشنطن بوست: مقاطعة "الوفد" غير مسبوقة

الشارع السياسي

الأحد, 05 ديسمبر 2010 09:31
كتبت: إنجي الخولي

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن مقاطعة حزب الوفد وجماعة الإخوان المسلمين للجولة الثانية من الانتخابات المصرية

البرلمانية "خطوة غير مسبوقة من قبل المعارضة المصرية"، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يكتسح الحزب الوطني الحاكم للانتخابات وسط إقبال ضعيف وعمليات تزوير.

وأشارت الصحيفة إلى أن مقاطعة الوفد والإخوان تعد خطوة غير مسبوقة للمعارضة التي ظلت لسنوات تكتفي بمقاعد قليلة في الانتخابات التي يتم التلاعب فيها باستمرار، موضحة أن حالة المقاطعة جاءت لتعمق

حالة الإحباط التي تشهدها البلاد جراء هيمنة السلطة والحزب الحاكم بزعامة مبارك على الرغم من الوعود المتكررة للإصلاح.

وتابعت: "إن الحزب الحاكم في مصر مصمم على تطهير البرلمان من جماعات المعارضة حتى لا يتم استخدام البرلمان كمنبر للمعارضة وسط حالة الترقب التي تشهدها البلاد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية". وأوضحت الصحيفة أنه مع انسحاب المعارضة من الانتخابات ينافس مرشحي الحزب الوطني

أنفسهم ليصبح البرلمان تابع للحزب الحاكم ما عدا مع بعض المقاعد القليلة التي فاز بها عدد من المستقلين والاحزاب الصغيرة.

وأشارت الصحيفة إلى ان هذا الوضع قد يأتي بنتائج عكسية للنظام في مصر ويقضي على المظهر الخارجي لإجراء انتخابات نزيهة وحرمانها من أي شرعية ديمقراطية.

وعرضت الصحيفة التساؤلات المطروحة حول مستقبل القيادة في البلاد بعد الرئيس مبارك البالغ من العمر 82 عاما الذي خضع لعملية جراحية في وقت سابق من هذا العام لإزالة المرارة، مشيرة إلى أنه يعتقد أن مبارك يعد ابنه جمال لخلافته إلا أن هناك معارضة شعبية واسعة النطاق لتوريث السلطة.

أهم الاخبار