رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجبهة السلفية تحتشد بالتحرير والنور يرفض

5 مليونيات للإخوان بذكرى الثورة الثانية

الشارع السياسي

الاثنين, 21 يناير 2013 18:26
5 مليونيات للإخوان بذكرى الثورة الثانية
بوابة الوفد ـ متابعات:

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين وحزبها السياسي الحرية والعدالة، تنظيم خمس مليونيات، بعد غد الأربعاء الموافق 23يناير ـ  قبل الذكرى الثانية لثورة يناير بيومين ـ بخمس محافظات، للمطالبة بالقصاص لشهداء الثورة.

وأعلنت الجبهة السلفية الاحتشاد بميدان التحرير للاحتفال بالثورة، بينما رفض حزب النور المشاركة في احتفالية الثورة، بسبب حادثة قطار البدرشين الأخير، بعد أن راح ضحيته 19 شهيدًا.
وقال الدكتور محمود حسين، الأمين العام للجماعة، إن «الإخوان» ستعقد مؤتمرا، الثلاثاء، بأحد الفنادق، للإعلان عن التفاصيل الكاملة لتحركات الجماعة في 25 يناير المقبل.
وأضاف «حسين» في تصريح على موقع الجماعة الرسمي، أن الجماعة  ستدشن حملة «معا نبني مصر»، التي ستنطلق في الذكرى الثانية للثورة، وتتضمن 3 محاور رئيسية، أهمها، بناء مشروعات جديدة

في جميع المحافظات.
من جانبه، قال الدكتور فريد إسماعيل، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، إن «الإخوان» قررت تنظيم الميلونيات في محافظات، سوهاج، والمنيا، وقنا، وأسيوط، والشرقية، تحت اسم «القصاص للشهيد»، 23 يناير، وبعيدا عن القاهرة لمنع أي احتكاكات أو مناوشات مع القوى المعارضة.
وأضاف «إسماعيل»، أن القوافل الطبية والحرفية، التي تقوم بها الإخوان في 25 يناير، هي دعوة للعمل الجاد والانطلاقة نحو الإنتاج، الذي يساعد على تشغيل العجلة الاقتصادية، متهما القوى السياسية التي تطالب بإسقاط الدستور، بأنها قوى تريد عودتنا للخلف، وكشف مصدر مطلع داخل الجماعة، أن المهندس خيرت الشاطر، نائب
المرشد العام للجماعة، يحاول إقناع التيارات الإسلامية الرافضة، للمشاركة في احتفالية 25 يناير، وضمهم إلى قوافل الجماعة، التي ستقوم بتنظيف القرى وتقديم الخدمات العلاجية. في سياق متصل، قال الدكتور خالد سعيد، المتحدث الرسمي باسم الجبهة السلفية، إن الجبهة السلفية ستنسق مع القوى السياسية للنزول معها في ميدان التحرير 25 يناير المقبل، مشيرا إلى أن الجبهة رأت أن مطالب الثورة لم تكتمل.
وأضاف «سعيد» أن اختيار ميدان التحرير، جاء لأنه يرمز إلى الحرية، مشيرا إلى أن ميدان التحرير ليس ملكا لأحد، ويجب على من يوجد في التحرير بهذا اليوم، أن يلتزم السلمية ويبتعد عن التعاون والتحالف مع البلطجية.
وتابع «سعيد» أن الجبهة لم تعترض على أي مواطن يطالب بإسقاط حكم المرشد أو إسقاط الرئيس، لأنه حق لكل مواطن أن يعبر عن رأيه، بشرط أن يكون بسلمية، وأضاف أن الجبهة السلفية ستكون متضامنة مع مطالب «الألتراس» الأهلاوي في 25 يناير.

أهم الاخبار