شنودة إلى أثيوبيا لحل أزمة "مياه النيل"

الشارع السياسي

الاثنين, 18 أبريل 2011 15:03
كتب - عبدالوهاب شعبان:


أكد الأنبا ثيئودسيوس أسقف عام الجيزة أن الكنيسة الأرثوذكسية تتجه حاليًا ناحية التدخل لدى أثيوبيا لحل أزمة مياه النيل، لافتًا إلى أن وفداً كنسياً رفيع المستوى برئاسة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية، سيزور الكنيسة الأثيوبية قريبًا لبحث المبادرات الشعبية بين الكنيستين للمساهمة في حل أزمة مياه النيل والسدود الاثيوبية، لتقريب وجهات النظر بين القاهرة وأديس أبابا. ونفى ثيئودسيوس في تصريح لـ"بوابة الوفد" توتر العلاقة بين الكنيستين، مشيرًا إلى أن بطريرك إثيوبيا

الأب باولص، يعتبر ابنًا للبابا شنودة.

وأوضح أسقف الجيزة أن الخلاف بين الكنيستين في الرأي لايعني انقطاع المودة، مؤكدًا على أن انفصال الكنيسة الإثيوبية عن الكنيسة المصرية عام 1959 كان انفصالاً إداريًا وليس روحيا كما يزعم البعض.

وقال ثيئودسيوس:"إن الدافع وراء التدخل الكنسي لحل أزمة المياه هو أن جفاف النيل لن يفرق بين مسلم وقبطي وتوقع أن يعلن البابا عن سفره قريبا، واستطرد قائلا: "الكنيسة جزء من مصر، ولا يمكن أن تنعزل.

أهم الاخبار