"خورشيد" تسرد فضائح الشريف أمام النيابة

الشارع السياسي

الاثنين, 18 أبريل 2011 11:36
كتبت – مونيكا عياد

استمعت نيابة قصر النيل اليوم الاثنين، إلى أقوال اعتماد خورشيد في البلاغ المقدم من صحفي بمجلة الإذاعة والتليفزيون ضد صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق لاتهامه بتحريض بلطجية للتعدي على الصحفي

وتهديده بالقتل عقب نشره حوارًا معها تحت عنوان "اعتماد خورشيد شاهدة على انحرافات صفوت الشريف" .
وقالت خورشيد أمام النيابة: إنها استنجدت بشرطة النجدة عقب التعدي بالضرب على الصحفي‬، وأضافت أنها كانت تخشى على نفسها من بعض "البلطجية"، فتوجهت قوة من النجدة إلى مسكنها بالزمالك ‬لتأمين وصولها إلى مدينة الإنتاج الإعلامي، لإجراء مقابلة مع قناة "أون تي في" كشفت فيها فضائح صفوت الشريف الجنسية، ونقلتها قوة من الشرطة في سيارات مصفحة لأنها تخشى على نفسها من أشخاص
مدفوعين من صفوت الشريف.
وأكدت أمام النيابة أنها أفصحت في حوارها في مجلة الاذاعة والتليفزيون أنها تسببت في إيداع صفوت الشريف عاما بالسجن في قضية "انحرافات جهاز المخابرات"، وكذلك اتهمته ببيع "أفلام الكنترول" لفنانات مصريات، وكان يبيعها ببيروت لحسابه الخاص، وكان يقوم بتهديدهن ويتقاسم معهن أموالهن.
وأضافت خورشيد، خلال الحوار أن الشريف سرق فكرتها عن مدينة " الإنتاج الإعلامي" وظل يحارب أفكارها، وكتبها التي صدرت تفضح عناصر الفساد في النظام، حيث صادر جميع نسخ الكتاب الذي أصدرته بعنوان "أسرار المحاكمة"، الذي يتضمن محاكمة انحرافات جهاز المخابرات، وحولها للنيابة العسكرية، بتهمة إفشاء أسرار
عسكرية.
كما استمعت النيابة إلى اقوال علي سعيد الصحفي بمجلة الإذاعة والتليفزيون في واقعة محاولة اغتياله على ايدي مجموعة من البلطجية في ميدان عبد المنعم رياض، عقب عودته من منزل "اعتماد خورشيد"، التي أجرى معها حوارا تم نشره بالمجلة، واتهم سعيد في محضره صفوت الشريف، بتحريض مجموعة من البلطجية المجهولين، لسبه والتعدي عليه.
وقال المجني عليه: إنه لم يتعرف على ملامح البلطجية الذين انهالوا عليه بالضرب والكدمات، وأضاف أنهم وجهوا له رسالة قائلين: "دا إنذار ليها وليك" قاصدين اعتماد خورشيد .
وتبين من تحقيقات النيابة ان سعيد أجرى حوارا صحفيا مع اعتماد خورشيد ، التي صرحت في بعض فقرات الحوار عن تورط صفوت الشريف مع الكثير من الفنانات المصريات، وأنها عرفت من الفنانة الراحلة "سعاد حسني" أنه كان يتقاسم معها كل ما تحصل عليه من أموال وهدايا، أثناء فترة عمله ضابطًا بالمخابرات، وأنه كان دائم التهديد لها.

أهم الاخبار