انسحاب الوفد يشغل النواب الجدد

الشارع السياسي

السبت, 04 ديسمبر 2010 12:42
كتب: محمود غلاب


سيطر انسحاب حزب الوفد من جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشعب من مداولات النواب الجدد في لجنة الاستقبال التي شكلها المجلس لاستخراج بطاقات العضوية.

اتفق الأعضاء على أن غياب الوفد عن المشاركة النيابية تحت قبة البرلمان يعتبر خسارة فادحة للحياة السياسية باعتباره قائد المعارضة.

وأيد النواب حرية الوفد في اتخاذ القرار الذي يراه متفقاً مع سياسته باعتباره حزباً مؤسسياً، وإن كانوا لا يتمنون تطور الأوضاع إلى الانسحاب من جولة الإعادة.

وانقسم نواب الوطني الذين تكالبوا على لجنة الاستقبال البرلمانية لضمان حيازة بطاقة العضو للتمتع بحماية سيد قراره من الطعون الانتخابية إلى فريقين حول الدور المرتقب لمجلس الشعب خلال المرحلة القادمة.

أعرب الفريق الأول عن تخوفه من وهم مجلس الشعب بأوصاف تؤدي إلى فقده ثقة الشارع المصري، وتوقع نواب أن يطلق على مجلس الشعب أنه مجلس منزوع الدسم بسبب غياب المعارضة، وسيطرة الوطني على مقاعده، وسيادة الرأي الواحد داخل قاعة الجلسات، وعزوف النواب عن استخدام أدوات الرقابة البرلمانية ضد الحكومة

باعتبارها حكومة الحزب الوطني.

وطلب الفريق الآخر من نواب الوطني تشكيل جبهة معارضة داخلية من نواب الحزب لمعارضة الحكومة، خلال مناقشات مشروعات القوانين وبيانات الوزارة. وأشارت الجبهة التي تبنت هذا الاقتراح إلى تسمية نواب الجبهة المعارضة وإلزامهم بإبداء الرأي الناقد للحكومة مع الالتزام عند التصويت برأي الأغلبية وهو الموافقة على ما تقدمه الحكومة من مشروعات.

وأشاد المهندس سامح فهمي وزير البترول ونائب مدينة نصر بسياسة حزب الوفد وأكد أنه على الطريق الصحيح بعد التجربة الديمقراطية التي طبقها في انتخاب رئيس الحزب وقال إن الشخصيات التي انضمت إلى حزب الوفد تتمتع بحس سياسي وسيكون لها شأن في المستقبل.

وأضاف المهندس سامح فهمي أنه كان لا يتمنى انسحاب الوفد من الانتخابات ولكنه يحترم قراره.

وأعرب "فهمي" عن ثقته في وجود حراك سياسي في مصر، وقال ان الحزب الوطني

استعد لهذه الانتخابات جيداً أكثر من المجلس الماضي.

ونفى وزير البترول صدور قرارات سيادية بزيادة أسعار المنتجات البترولية خلال الفترة القريبة.

وأشار إلى ربط سعر الغاز بسعر البترول بعد الهبوط الشديد في سعر الغاز خلال الفترة الحالية. كما كشف عن ارتفاع إنتاج مصر من الذهب العام القادم إلى 12 طناً.

أكد المهندس أمين أباظة وزير الزراعة حق كل حزب سياسي في اتخاذ موقفه حسب رؤيته والظروف المحيطة بسياسته الداخلية، وقال إن أي انسحاب من العملية السياسية هو خسارة.

وأضاف أن مجلس الشعب لن يكون بلا معارضة وسيمارس نواب من الوطني القيام بالرأي الآخر. أضاف وزير الزراعة انه كان يتمنى فوز عدد كبير من نواب المعارضة باعتبار أن الأحزاب السياسية الشرعية تعمل في إطار شرعي يخدم قضية الديمقراطية.

أكد وزير الزراعة أن قضية ارتفاع الأسعار عالمية، وأشار إلى أن تحديث الزراعة تعتبر تحدياً للحكومة، ووصف التعدي على أراضي الدولة بأنها قضية خطيرة.

وقال هانى أبو ريدة إن أي انتخابات فيها كل حاجة وكل واحد يحسبها زي ما هو عاوز، وأشار إلى أن الفلوس والطلبيات والعصبيات وجدت في الانتخابات. وأكد أن قانون الرياضة في حاجة إلى تعديل سريع لعلاج السلبيات التى أثرت على هذا القطاع منها حصول مصر على صفر المونديال.

 


أهم الاخبار