تأجيل محاكمة قتلة المتظاهرين بالإسكندرية

الشارع السياسي

السبت, 16 أبريل 2011 07:52
شيرين طاهر – الإسكندرية:

مهزلة بمحاكمة القتلة بالإسكندرية - أرشيف

قرار المستشار إسماعيل سليمان، تأجيل قضية المتهمين في قتل المتظاهرين بالإسكندرية، إلى جلسة 20 يونيو المقبل.

 

وقرر سليمان، إخلاء سبيل اللواء محمد إبراهيم مدير أمن الإسكندرية السابق وعادل اللقاني مدير الأمن المركزي سابقا، واستمرار حبس باقي المتهمين.

وشهدت قاعة محكمة الإسكندرية ثكنات عسكرية من ضباط الشرطة وقوات الجيش لتأمين المتهمين الذي حضروا إلى الجلسة وسط حراسة أمنية مشددة.

استمرت الجلسة لساعتين جرى خلالها مشادات بين محاميي المجني عليهم ومحاميي المتهمين بسبب إصدار الضباط تعليمات للجنود بعمل كردون حول قفص المتهمين لاختفائهم.

وقد رفع المستشار رئيس الجلسة لمدة ربع ساعة حتى صدر قرار

من القوات المسلحة بصرف الجنود وإظهار المتهمين في قفص الاتهام وهم اللواء محمد إبراهيم مدير أمن الإسكندرية سابقاً، واللواء عادل طه اللقاني مدير الأمن المركزي سابقا والمقدم وائل الكومي رئيس مباحث قسم رمل ثان، والرائد محمد سعفان، والرائد معتز العسقلاني، والمتهم الرائد مصطفى الدامي الهارب بمباحث محرم بك.

واعترض محامي المجني عليهم على حضور المتهمين بالملابس المدنية وعدم ارتداء ملابس الحبس الاحتياطي واتهم محامو المجني عليهم بوجود تواطؤ على تهريب المتهمين فور صدور قرار سابق

لهم بإخلاء سبيلهم على الرغم أنه في نفس اليوم قامت النيابة باستئناف القرار وصدر لهم قرار بالحبس ورغم ذلك قام ضابط الترحيلات أحمد الملكي بإخلاء سيبلهم ولم يحترم قرار النيابة.

وأشار رئيس الدائرة إلى أنه تجري الآن تحقيقات مع الضابط الذي قام بإخلاء سبيل المتهمين.

وأكد محامي المجني عليهم أن هناك جوانب غامضة ومساعدة لتهريب المتهمين أو إخراجهم وإبطال القضية.

وطالب محاموا المجني عليهم على استمرار حبس المتهمين وحضورهم الجلسة القادمة مرتدين ملابس السجن الاحتياطي كما طالبوا بحضور أهالي المجني عليهم للجلسة للتأكد من عدالة المحكمة.

وطالبوا بأن يتوفر خلال الجلسة القادمة شاشات عرض داخل الجلسة لكشف وقائع علنية عن قتلى المتظاهرين داخل الأقسام يوم جمعة الغضب.

وطالب المحامين باستمرار حبس المتهمين لأن وجودهم في الوزارة يؤثر على العدالة.

أهم الاخبار