وفد البحيرة: محاكمة عاجلة لمبارك

الشارع السياسي

الجمعة, 15 أبريل 2011 12:08
كتب - نصر اللقاني :


أكد أعضاء حزب الوفد بالبحيرة، أن قرار حبس الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه على ذمة التحقيق في جرائم قتل المتظاهرين والفساد يجب أن يكون بداية لبناء مصر الحديثة، وحياة ديمقراطية عادلة ليشعر المصري بكرامته.

في البدايه أكد المهندس اسماعيل الخولي عضو الهيئه العليا للوفد ورئيس اللجنه العامة بالبحيرة، أنه مع صدور قرار حبس مبارك ونجليه يجب أن تبدأ مرحلة جديدة يكون فيها البناء هو الشغل الشاغل لنا كمصريين حتى نعوض الخسائر الفادحة التي تعرض لها اقتصادنا ولابد أن نعطي لمصرنا كل جهودنا حتى تتعافى وتعود إلى مكانتها التي تستحقها وسط دول العالم وزعيمة للعرب.

وأشار محسن نوار المحامي ونائب رئيس اللجنه العامة للوفد بالبحيرة الي أن الله يمهل ولا يهمل فقد تحملت مصر سنوات طويلة من الفساد والظلم والمحسوبية وحرمان الشعب من حقوقه بعد أن أصبحت ثروات البلاد في يد حفنة من الفاسدين لكن لابد من نهاية عصور الظلم والفساد ومحاكمة الفاسدين الذين نهبوا البلاد الموجودين حاليا في سجن المزرعة.

وأكد أحمد هاشم رئيس لجنة الوفد بكفر الدوار على الشعور بالارتياح عقب اعلان قرار الحبس مع المرحلة الجديدة وانه لا يوجد شخص مهما كان منصبه فوق القانون وأن كل المصريين

أمام القانون سواسية وطالب هاشم بسرعة محاكمة قتلة المتظاهرين ومزورى الانتخابات وترزية القوانين .

وأشار حسن الصاروخ رئيس لجنة الوفد برشيد إلى أنه يجب أن تكون محاكمة جميع الفاسدين علنية مؤكدا أنه لاشماتة ولكن حتي يكونوا عبرة لمن يتولوا أمور البلاد في المستقبل وطالب الصاروخ بأن يجب محاكمتهم محاكمة عادلة و أنه ليس مع الذين طالبوا بالانتقام لأننا في كل الأحوال شعب متحضر.

وحذر محمد الطودي أمين صندوق لجنة الوفد بأبو المطامير من تواجد جميع المحبوسين من الوزراء والمسئولين داخل سجن المزرعة لأن ذلك يجعلهم يعقدون العديد من الاجتماعات والاتفاق على ما سوف يقولونه في التحقيقات للخروج من المأزق المتواجدين فيه وكذلك يخططون للثورة المضادة التي ينفذها أتباعهم وطالب الطودي بنقلهم إلى عدة سجون حتي لايكون بينهم أي اتصالات أو اجتماعات.

 

أهم الاخبار