البدوي: القائمة النسبية أو المقاطعة

الشارع السياسي

الجمعة, 15 أبريل 2011 11:49
القليوبية -محمد عبد الحميد :

د.السيد البدوي رئيس حزب الوفد

أعلن د.السيد البدوي رئيس حزب الوفد أن جميع الأحزاب السياسية أجمعت على رفض اجراء انتخابات المجالس النيابية المقبلة بالنظام الفردي. واشار إلى بدء حزب الوفد من يوم السبت في حملة للمطالبة بتطبيق نظام القائمة النسبية، وكشف انه في حال رفض المجلس العسكري لإجراء الانتخابات بهذا النظام فإن جميع الاحزاب متفقة على مقاطعة الانتخابات المقبلة، موضحا أن 72% من دول العالم تطبق النظام النسبي في الانتخابات.

وأضاف البدوي خلال لقائه بأعضاء اللجنة العامة للوفد بالقليوبية بحضور نائبه محمد سرحان وفؤاد بداروي سكرتير عام الحزب ومصطفي البقلي رئيس لجنة الوفد بالمحافظة أمس الخميس، أن اجراء الانتخابات بالنظام الفردي سيؤدي إلى كارثة واندلاع حرب اهلية لأنه من المتوقع ان يخوض الانتخابات المقبلة مايقرب من 15 الف مرشح يعتمدون علي العصبية والقبلية ولغة المال وان اجراء الانتخابات بهذا النظام يعني عودة النظام السابق ممثلا في الاشخاص الذين يمثلون فلول النظام كما كان في برلمان 2005 الي جانب الإخوان المسلمين واصحاب رءوس الاموال الذين يملكون الامكانات المادية التي تساعدهم علي النجاح في الانتخابات المقبلة.

واكد البدوي ان النظام الفردي مرفوض شعبيا من المواطنين الشرفاء الذين لايريدون اصحاب

المصالح الذين يستخدمون المال في شراء كراسي البرلمان وأوضح البدوي ان الشعب يريد برلمانا قويا كما كان في 1984 و1987حيث اجريت الانتخابات بنظام القائمة النسبية وقال انه اذا اجريت الانتخابات بالنظام الفردي وجاءت النتائج غير معبرة عن الشعب فمعني هذا ان الثورة لم تقم وان ميدان التحرير كأن لم يكن وان دماء شهداء ضاعت بلا ثمن .

وحذر البدوي من ان يأتي رئيس جديد في ظل الصلاحيات الحالية التي يتضمنها الاعلان الدستوري والمبنية علي دستور 1971 ليصبح ديكتاتورا جديدا وقال إن ما أفسد الرئيس السابق ليس الاشخاص بقدر ماكانت السلطات المخولة له في ظل دستور 71 سندا له في تخريب الحياة السياسية في مصر وهي مواد مازالت موجودة في الاعلان الدستوري الحالي.

وجدد البدوي رفضه لنسبة العمال والفلاحين، مؤكدًا أن جميع احزاب اليسار ( الناصري والكرامة والتجمع ) تطالب بالغاء هذه النسبة لانها مدخل للسيطرة علي القرار في مجلسي الشعب والشوري مشيرا إلى ان الناصريين الذين وضعوا

هذا النص اول المطالبين بالغائه ووصف هذا النص بالسوءة الكبري في الاعلان الدستوري وانتقد البدوي موقف عصام العريان القيادي البارز بالإخوان المسلمين من اجراء الانتخابات بالنظام الفردي وقال هل هذا من عنده ام ان هناك لقاءات تمت بينه وبين من يسيرون امور البلاد حاليا.

وتوقع البدوي أن تكون عودة الشرطة إلى هيبتها وعلاقتها الطيبة مع المواطن ستحتاج إلى مايقرب من العام.

وأعرب عن سعادته ببدء محاسبة رموز النظام السابق وعلى رأسهم الرئيس السابق مبارك وقال إن يوم 13 ابريل اكتملت فيه مرحلة الحساب لكل من مارس الاستبداد والفساد السياسي والمالي مطالبا ان يرافق مرحلة اسقاط الفساد مرحلة اصلاح مؤكدا ان مصر علي حافة خطر اقتصادي كبير جدا اذا لم تعد الامور لطبيعتها وان الناتج القومي المحلي تراجع بنسبة 40 % مما يهدد بحدوث تضخم كبير في تأثر عائدات السياحة وقناة السويس وان الثورة لم تقم من اجل حساب النظام فقط بل قامت من اجل إنقاذ الوطن.

وطالب البدوي بتفكيك بنية الاستبداد السياسي التي مازالت قائمة وحل المجالس الشعبية المحلية للقضاء علي سطوة رجال الوطني الباقين فيها واقالة رؤساء المن واعضاء مجالس ادارات الشركات ومراكز الشباب والنقابات العمالية واتحاد عمال مصر وحل الحزب الوطني لانهم الذين يمثلون ادوات سيطرة وتمكين وبنية تحتية للاستبداد وعناصر تمكين للوطني الذي يسعي لإعادة فرض سيطرته علي الوطن.

وأكد أن المجلس الاعلي للقوا المسلحة يحظى باحترام المصريين وأن الثورة لم تكن لتنجح إلا بمساندته.


شاهد الفيديو 

أهم الاخبار