رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسان: بعض الدعاة يسيئون للدعوة

الشارع السياسي

الجمعة, 04 يناير 2013 13:07
حسان: بعض الدعاة يسيئون للدعوةالشيخ محمد حسان
كتب - محمود فايد:

استكمل الشيخ محمد حسان، الداعية السلفي، مبادرة لم الشمل بين القوى السياسية في مصر والدعوة للحوار الوطني بينهم من أجل بناء أرضية مشتركة لبناء المجتمع المصري من جديد ونبذ خلافات الماضي والعمل يد واحدة من أجل مستقبل الشعب المصري والعمل على تيسير مطالبة، وتحقيق مطالب ثورته التي خرج فيه بالملايين وراح ضحيتها الآلاف من الشهداء والمصابين.

وقال الشيخ حسان في خطبة الجمعة اليوم بمسجد "نور الإسلام" بحي شبرا الخيمة التابع لمحافظة القليوبية، والذي حضره الآلاف من المصليين: "إن باب الحوار للتغلب على الاختلافات التي مر بها الشارع المصري ما زال مفتوحًا أمام الجميع"، داعيًا الرئيس محمد مرسي أن يتسع صدره للجميع وأن يعمل على تحقيق التوافق من أجل الوطن الذي إذا إنقسم وتشرذم انتهى الوطن العربي بأكمله.

وأضاف حسان:" أدعو الجميع من إعلاميين وصحفيين وساسة وعلماء ودعاة أن يتوحدوا ويجلسوا في جلسات الحوار من أجل أن يتم وضع تصور واضح للسير عليه طوال المرحلة المقبلة وعلى الجميع أن ينبذ تشدده لجماعته وحزبه

السياسي لأن الوطن إذا ضاع لن تضيع الحزب أو الجماعة فقط ولكن سيضيع جميع المصريين منهم الأغنياء قبل الفقراء".

وتابع حسان:"هذه الفترة التي تمر بها البلاد في حاجة إلى لم الشمل وتغليب صوت العقل على صوت الفم العالى من قبل بعض القوى السياسية في مصر ولا طائل ولا جدوى منه لأنه لا يترتب عليه أي نتيجة حقيقة على أرض الواقع لمصلحة المواطن المصري المطحون في الشارع المصري".

وأشار إلى أن الفترة الراهنة تتطلب إعادة بناء الثقة بين القوى السياسية في مصرباختلاف توجهاته وأيدلوجيتها لأن الثقة فقدت بين الجميع ولغة التخوين هي التي أصبحت سائدة".

وفي السياق ذاته خصص حسان الجزء الثاني من خطبته عن دور الدعاة والعلماء في لم الشمل وتحقيق التوافق متنكر الدعاة الذين يتصدرون المشهد الإعلامي خلال هذه الفترة ويقومون بتوجيه السباب واللعان على بعض القوى الذين يختلفون معهم قائلا:"

جميع الأصوات التي تتعالى باسم الدين ويقومون بأداء سلبي تجاه من يختلفون معهم لا يمثلون الإسلام ولا يمتوا له بأي صلة".

وأكد حسان أن الطريقة التي يتبعها بعض الدعاه تؤثر على الإسلام أكثر مما تؤثر على الداعية وأنه بهذا الشكل يقومون بتشويه الإسلام بدون أي فهم أو وعي قائلاً: "أقول لشعب مصر لا تأخذوا علمكم ونصحكم من الدعاة الذين يشوهون الإسلام لأن هذا خطر كبير على الإسلام ".

وقال حسان:" لمن يقوم بتكفير البعض وسب وقذف الآخر والحكم عليهم بأنهم ليسوا من أهل الجنة وأنهم من أهل جهنم وبئس المصير" هذا خطأ وغير صحيح لأنه يقوم بأشياء ويتحدث في أمور لا علاقة للإسلام بها، مضيفًا بقوله:" كل داعية يخالف المنهج في الدعوة للدين لا يمت للدعوة بصلة من قريب أو من بعيد".

في هذا الإطار قال حسان:"هناك بعض الدعاة يمارسون الدعوة بدون أي فهم وبالتالي عليهم التدبر والتفهم فهذا الأمر لأنهم يضرون الإسلام أكثر مما يخدموه" مستشهدًا بقوله:" هل رأيتم أي طبيب يقوم بافتتاح عيادة جديدة من أجل معالجة المرضى وإذا جاء له المرضى إلى عيادته فيقوم بطردهم.

وأوضح:"هذا حال بعض الدعاة خلال هذه الفترة حيث يقومون بطرد جميع من يأتي لهم من أجل التعلم وذلك من خلال أدائهم السيئ وخدمة أغراضهم الشخصية".

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=ZwlhGLl9CLc

أهم الاخبار