باحث- الجماعات الدينية سهلة الاختراق

الشارع السياسي

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 16:40
كتب- عبدالوهاب شعبان:


قال الباحث إسماعيل حسني المتخصص في الإسلام السياسي: "إنه يستطيع خلال 6 أشهر أن يحول شخصا متعلما تعليما أساسيا إلى شيخ أو قس أو حاخام، لافتا إلى أن كل الجماعات الدينية سهلة الاختراق، وأن المصالح تنقسم لدى الجماعات إلى صغرى وعليا، وبعض المصالح يمكن أن يبيح التعاون مع إسرائيل في سبيل الوصول للحكم كمصلحة عليا.

وأضاف خلال ورشة عمل نظمتها لجنة الإعلام بكنيسة الإيمان الإنجيلية اليوم الثلاثاء:

إن التاريخ علمنا أن معظم المرجعيات الدينية لا دين لها، مستشهدًا بالدولة البيزنطية التي تحالفت مع قوى إسلامية ضد روما. والمرجعية الدينية في السعودية، التي تواطأت في العصر الحديث مع القوى الاستعمارية ضد المصريين في اليمن، والرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مصر.على حد قوله.

من جانبه، تحدث الناشط الحقوقى أحمد أبو

المجد عن النظام السياسى باعتباره مجموعة من المؤسسات السياسية الحكومية وغير الحكومية، ومكونات الحكومة من السلطة التشريعية، والتنفيذية، والقضائية.

وأشار إلى وجود ارتباط وثيق بين مفهوم المواطنة والديمقراطية، لافتا إلى أنه لا مواطنة بغياب النظم والممارسة السياسية الديمقراطية، ولا ديمقراطية فعّالة بغياب المواطنين الواعين لدورهم ومشاركتهم.

وعلى الصعيد ذاته دعا الباحث "عماد توماس" إلى سرعة الانضمام للأحزاب السياسية التي تتفق مع قناعات الحاضرين الفكرية دعما للمشاركة بفاعلية فى العملية السياسية فى المرحلة القادمة.

واستعرض توماس برامج وأهداف عدد من الأحزاب الجديدة –تحت التأسيس- وأبرز المؤسسين لها.

 

أهم الاخبار