رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جنينة: النظام البائد أهدر قوة القضاء

الشارع السياسي

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 13:49
كتب- ايمان ابراهيم وصلاح شرابي:

قال المستشار هشام جنينة المرشح السابق لرئاسة نادي القضاة: إن نظام الرئيس السابق حسني مبارك تعمد إهدار أي قوة للقضاء والتقليل من شأنه وإيهام المواطنين بأن القضاة منفصلون عن المجتمع،

مشيرا الي أن القضاء والقضاة نالوا نصيبهم من المعاناة خلال فترة حكمه، قائلا: "إن القضاء رسالة وليست وظيفة ".

وانتقد جنينة ،خلال ورشة العمل التي نظمها المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة اليوم الثلاثاء، عدم وجود خلفية قانونية لدي معظم خريجي كليات الحقوق كذلك عدم وجود معايير حقيقية في تعيينات النيابة العامة.

وأشار ، الي وجود "عوار في تعيينات النيابة العامة"

في الوقت الذي رفض فيه تعيين النائب العام من قبل رئيس الجمهورية دون معاييرالأمر الذي يتناقض مع الفصل بين السلطات في أخطر المناصب الحساسة الامر الذي يوجد الكثير من علامات الاستفهام .

ووصف جنينة كتاب تعليمات النائب العام لرجال النيابة بالعائق لتنفيذ وتطبيق بعض النصوص القانونية خاصة التعليمات التي تطالبهم بعدم التفتيش علي السجون اوالانتقال لها ومعاينتها رغم أحقية رجال النيابة في ذلك قائلا: "القضاء ليس عزبة حتي يتصرف كل فرد في منصبه كما

يشاء ولابد من فرض سيطرة مجلس القضاء الاعلي علي كل أمور القضاء بعد أن تنازل عن كثير من حقوقه".

وأرجع جنينة حالة الانفلات المتواجدة في الشارع الي النظام البائد الذي تعمد اضعاف ثقافة وسلطة القانون وحقوق الانسان ، مؤكدا علي قوة العلاقة بين المحامين والقضاة ومحملا النظام البائد توتر العلاقة بينهما خلال الفترة الماضية قائلا: "للأسف هناك أطراف من الجانبين ساعدت النظام في ذلك".

وانتقد جنينة عدم تطبيق قانون السلطة القضائية الذي يلزم بتعيين 25% من المحامين بالسلك القضائي خاصة أن خريجي الحقوق لايستوعبهم المجتمع نظرا لزيادة اعدادهم ،كذلك رفض جنينة انتداب بعض القضاة خارج السلك القضائي واصفا ذلك بالمفسدة لأن سياسة النظام السابق تعاملت مع القضاة بطريقة العصا والجزرة ، علي حد قوله.

أهم الاخبار