رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبد العزيز: لنحاكم مبارك سياسيا

الشارع السياسي

الاثنين, 11 أبريل 2011 11:13
كتب_صلاح شرابي:

أكد المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادي القضاة السابق أن خطاب الرئيس المخلوع حسني مبارك يُعد محاولة فاشلة منه لم تختلف عن سابقتها وتحديدا خطاب الفتنة الذي سبق موقعة الجمل، مشيرا إلى أن الرئيس المخلوع يلعب على وتر العاطفة.

وأضاف عبدالعزيز أن مبارك تحدث الآن بعد صمت دام أكثر من شهرين، مرجعا ذلك إلى أن حبس زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية أصاب مبارك بالرعب، قائلا "مبارك مازال يتحدث بقوة وكأنه في الحكم ولن يطوله
أحد، بل يستخف بعقول الناس".
وقال رئيس نادي القضاة السابق: إن خطاب مبارك لم يتضمن الرد على ما أثير أو تردد من قيامه بإعطاء أوامر بقتل المتظاهرين وهو ما يعني تسليمه بما نسب إليه خاصة أن الخطاب مالي بحت حول ذمته المالية.
وتساءل عبد العزيز لماذا صمت الرئيس حتى الآن؟، خاصة أن الحديث عن ثروته بثته وكالات الانباء قبل تنحيه بل وهناك دول
أعلنت عن ذلك مثل أمريكا وبريطانيا وبلجيكا وغيرها،كذلك ما صفة جمال مبارك حتى يتم انشاء مكتب له في دار القوات الجوية وحضوره لاجتماع تعديل قانون السلطة القضائية الذي رفض تبعية التفتيش القضائي لمجلس القضاء الأعلى؟!.
وأضاف أن مبارك لم يرد على تصريحات المهندس حسب الله الكفراوي وزير الإسكان الأسبق الذي أكد ذهاب علاء مبارك له ليطلب ألف فدان بالسادس من أكتوبر.
وطالب عبد العزيز المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإنشاء محكمة سياسية واختيار مدعي عام سياسي حتى يحاكم كل رموز النظام السابق بدءا من الرئيس المخلوع الذي عمل على فساد وإفساد الحياة السياسية طوال فترة حكمه وحتى قاعدة النظام.

أهم الاخبار