مأتم الديمقراطية.. في حريات المحامين

الشارع السياسي

الخميس, 02 ديسمبر 2010 17:57
كتب : أحمد عبد الرحمن ومحمد ماهر

عقدت لجنة الحريات بنقابة المحامين مؤتمرا حاشدا تحت شعار "عزاء نقابة المحامين في مأتم الديمقراطية" حضره مرشحو مجلس الشعب الذين خرجوا من الانتخابات وهم مصطفى بكري وصبحي صالح ومنال ابوالحسن وعصام مختار وعمرو زكي واحمد أبوبركة وحسين عبد الرحمن وصابر عبد الظاهر وعاطف شهاب ومحمد عبدالحكيم وذلك في نقابة المحامين.

وقال محمد دماطي مقرر لجنة الحريات بنقابة المحامين والداعي الى هذا المأتم ان الانتخابات لايمكن وصفها الا بالعدم وذلك بمنع الرقابة على الانتخابات.

وذكر مصطفى بكري النائب السابق انه يعتقد ان كل مواطن مصري قيم الانتخابات وان دائرته الغيت بقرار احمد عز وادرك بكري ان هناك

مؤامرة لاستبعاد احد النواب وعرض عليه مسؤول كبير ان يبحث عن اي دائرة اخرى او يذهب الى بلده قنا ولكنه اختار ان يرشح نفسه في حلوان مهما كان الثمن، وأضاف بكري أنه لاقى استقبالا حاشدا في انتخابه في حلوان.

واتهم بكري الوزير سيد مشعل بانه صرف خمسين مليون جنيه ولديه الادلة على انه سرق من وزارة الانتاج الحربي رغم أن اللجنة العليا للانتخابات منعت ان يتم صرف اكثر من 200 ألف جنيه في الدعاية الانتخابية.

واشار الى انه تم حرق الصناديق

واتى بكري ببعض اوراق التصويت التي تم حرقها وذكر ان لديه كرتونة من هذه الاوراق، وجمع بكري الاصوات التي حصلوا عليها بانها اكثر من 41615 وان الاصوات الصحيحة بالدائرة هي 35501 صوت ولا يعرف كيف حسبوها على حد قوله وقدم بكري الاوراق المزورة الى رئيس اللجنة العليا للانتخابات والتي تمثل 9 صناديق وقالوا سنبحث الموضوع.

وقال صبحي صالح مرشح الاخوان في الاسكندرية انه حصل على 28900 صوت والوزير المحجوب حصل على 5200 صوت وفوجئ في الفرز حيث تم تصويت الموتى فالاوراق مفرودة داخل الصناديق فكيف تم وضعها ؟

وأضاف حسين عبدالرحمن مرشح العدوة في المنيا انه لم بجد صوته كمرشح في الانتخابات واقترح ساخرا بان يلغوا الانتخابات ويعينوا النواب ويوفروا مصاريف النواب في الانتخابات ، ووقف المعارضون دقيقة حدادا على روح الديمقراطية.

أهم الاخبار