رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أ.ف.ب: انسحاب الوفد يفضح احتكارالوطني

الشارع السياسي

الخميس, 02 ديسمبر 2010 17:03


وصف خبراء وسياسيون انسحاب ابرز قوى المعارضة السياسية في مصر من الجولة الثانية للانتخابات البرلمانية بأنه يضع الحزب الحاكم في صورة المحتكر للسلطة مما ينذر باضعاف مصداقيته قبل الانتخابات الرئاسية عام 2011.

واعلنت جماعة الاخوان المسلمين قوة المعارضة الرئيسية في البلاد، الثلاثاء انسحابها من الانتخابات قبل دورها الثاني الاحد القادم احتجاجا على "التزوير والعنف" الذي ادى الى فوز كاسح

للحزب الحاكم في الدور الاول الاحد الماضي.


كما اعلن حزب الوفد  اليوم  وهو اهم احزاب المعارضة القانونية انسحابه من الانتخابات نهائيا .


وقال عمرو الشبكي المحلل في مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية والسياسية ان الهدف الوحيد كان اقصاء الاخوان المسلمين اما الاحزاب القانونية فكانت ضحية البيئة الانتخابية

والوضع الانتخابي الذي يخدم الاقوى ،اي مرشحي الحزب الحاكم.

واضاف الشوبكي ان النتيجة هي برلمان بلا معارضة وعودة لنظام اسوأ من نظام الحزب الواحد.

وقال د عمرو الحمزاوي من مؤسسة كارينجي ان انسحاب المعارضة يعزز ازمة المشروعية. وهي تعني ان المعارضة ليس لديها اي ثقة في النظام. والاضرار كبيرة بالنسبة للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم
.
واضاف الحمزاوي ان النظام بحاجة الى برلمان شرعي ونواب من المعارضة. والا سيكون الامر سيئا بالنسبة للانتخابات الرئاسية في 2011
.

أهم الاخبار