رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تباين آراء القوى السياسية بكفر الشيخ حول إعلان مرسى

الشارع السياسي

الجمعة, 23 نوفمبر 2012 18:31
تباين آراء القوى السياسية بكفر الشيخ حول إعلان مرسىالرئيس المصري محمد مرسي
كفر الشيخ – اشرف الحداد ومصطفي عيد

أكد الدكتور سامح حسنين "عضو الهيئة العليا لحزب الكرامة" رفض الحزب للإعلان الدستوري الذي أصدره رئيس الجمهورية جملة وتفصيلاً ومضموناً ودلالة، باستثناء قراره بإقالة النائب العام.

وأضاف نحن بصدد حاكم بأمره من نوع جديد، ونختلف مع قرارات الدكتور مرسى، فهي قرارات تعطى إشارات واضحة لرغبة الإخوان في الاستحواذ والهيمنة والسيطرة ببساطة شديدة، ونحن أمام جماعة تريد أن تملى إرادتها، واختزلت الوطن في نفسها، وفى تنظيمها فنحن أمام جماعة بحجم ديناصور وعقل عصفور وندرس مع القوى الوطنية كيفية مواجهة قرارات الفرعون الجديد.
أضاف الدكتور عمرو عوض الناشط السياسي أن مرسي يستبيح الدولة وهدفه سيطرة جماعته على كل مقدرات الدولة، واتهم عوض الجماعة  بأنهم يخططون جيدا للوصول والهيمنة.
ووصف عوض مرسي وجماعته بأنهم اصبحو جزءًا من الثورة المضادة ويريدون إعادة الاستبداد السياسي في صورة فاشية دينية.

ومن جانبه، أيد مدحت عاشور نقيب محاميي كفر الشيخ قرارات مرسى واصفا إياها بالقرارات الثورية وأنها تأخرت كثيرا ونحن ننتظر المزيد من قرارات التطهير والقضاء على الفساد.
وتابع عاشور :نحن مع تحصين التأسيسية ومجلس الشورى من اجل الاستقرار.
وقال مجدي سليم أمين عام حزب النور بكفر الشيخ نؤيد هذه القرارات التي طالما انتظرناها من وقت طويل لضخ دماء جديدة للقضاء والقصاص للشهداء وإعادة محاكمة رموز النظام السابق وإعطاء الجمعية التأسيسية مهلة كافية لكي تعمل بطريقة هادئة نظرا للجهد المبذول من أعضاء

الجمعية للخروج بدستور يليق بمصر الثورة .
كما أصدرت منظمة "مصر أولا" بيانا أكدت فيه تأييدها لقرار الرئيس ووصفتها بالثورية من الدرجة الأولي التي انتظرها الشعب كثيرا للقضاء علي الدولة العميقة والدفع بعجلة الإنتاج مرة أخرى. 
وأشارت المنظمة في بيانها الى أنها تهيب بالدكتور محمد مرسى أن تكون هذه القرارات في المستقبل تصب فقط في مصلحة مصر أولا وليست مصلحة جماعة الإخوان المسلمين وألا يستغل الدكتور مرسى هذه السلطة على غير المرغوب فيه من قرارات تتعارض مع أهداف الثورة التي قامت على دولة الفساد وديكتاتورية الحكم المنفرد دون النظر إلى مصلحة الشعب.
كما أكدت "مصر أولا" أن قرار تحصين الجمعية التأسيسية قطع الطريق على من يحاولون عرقلة مسيرة عمل الجمعية في هدوء من اجل تحقيق أغراض شخصية تتعارض مع مصلحة الوطن مؤكدة أن استفتاء الشعب هو الفيصل في مدى التوافق على دستور مصر الثورة .

 

أهم الاخبار