رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صباحى يستقبل 19 مصريًا "مرحلين" من الكويت

الشارع السياسي

الأربعاء, 21 نوفمبر 2012 12:10
صباحى يستقبل 19 مصريًا مرحلين من الكويتحمدين صباحي
كتب- محمد الصعيدي:

استقبل حمدين صباحى وعدد من قيادات التيار الشعبى المصرى، المصريين المرحلين من الكويت بمقر التيار فى المهندسين، واستمع لروايتهم عن ملابسات ترحيلهم وكيفية الحفاظ على حقوقهم وكرامتهم، حضر من أعضاء مجلس أمناء التيار السادة / خالد يوسف، عادل السنهورى، جمال العاصى، محمد العدل، سيد الطوخى، حامد جبر.

أكد حمدين صباحى فى بداية اللقاء أن المصريين المرحلين من الكويت ليست قضية حزب أو تيار, ولكنها قضية مواطنين مصريين يريدون استرداد حقوقهم وكرامتهم، خاصة أنها ليست القضية الأولى من نوعها فقد سبقها إبعاد سبعة وعشرون مصريا سابقا، وإن لم يحدث دعم سياسى لهؤلاء لن تسفر المرحلة القادمة عن جديد يحمى ويصون المصريون، مضيفا: "الدولة يجب أن يكون خطابها السياسى قوياً للحفاظ على حقوق المصريين وكرامتهم سواء داخل البلاد أو خارجها.
واستعرض "صباحى" خلال اللقاء محاولاته مع عدد من القوى السياسية فور علمه بأزمة المصريين فى الكويت التى لم تنجح فى إبقائهم فى أعمالهم والحفاظ على حقوقهم وكرامتهم، موضحاً أنه تحدث مع مسئولى مؤسسة الرئاسة بالإضافة إلى مسئولى وزارة الخارجية والمجلس القومى لحقوق الإنسان، وعدد آخر من الشخصيات التى يربطها علاقات دبلوماسية وسياسية مع سلطات الكويت.
من جانبه، روى "رياض حداد" أحد المصريين المرحلين خلال اللقاء ملابسات ما حدث معهم فى الكويت وحتى عودتهم إلى مصر قائلاً: "ده كان يوم طبيعى لـ19 مصرياً وعددا من الأسر المتواجدة للعمل فى دولة الكويت، بيشتغلوا كل يوم وما بيصدقوا يجى يوم الإجازة للاستمتاع والاستجمام على البحر، وقررنا

استغلال الإجازة التى تتزامن مع حلول رأس السنة الهجرية ونقضى اليوم فى مكان على البحر اسمه "جزيرة الخضراء" وهو مخصص للعائلات والأسر وله بوابات يقف عليها رجال الأمن ولا يمكن التظاهر فيه من الأساس كما أدعى البعض". فكرنا فى تنظيم مسابقات للأطفال الموجودة بصحبتنا وشواء اللحوم، إلا أننا فوجئنا بأن الأمن يستوقف كلا منا على البوابات على حدة، وكانت البداية أنهم أوقفوا اتنين مننا فى البداية،  وبعد كدة كل إللى ييجى يقف معاهم حتى لو مش عارفهم".
وعن تفاصيل القبض عليهم، روى  رياض حداد،" كنت داخل الجزيرة أنا وصديقى محمد إسماعيل والأمن سألنا تعرفوا الناس المحتجزة ومكناش عارفين مين هما فى البداية والضابط شدنى من ملابسى ودفعنى بقوة رغم إظهارى كارت تعريف الشخصية،  لكمنى فى صدرى بعد أن تعرفت على بعض المحتجزين، ولأنه تم سحب التليفونات المحمولة منا ، لم نستطيع الاتصال بأحد، وتم تصويرنا بالفيديو عن طريق كاميرات الهواتف المحمولة من جانب الأمن وإرسالها لجهات لانعلمها،ثم تم إرسالنا لـلمخفر  دون تحقيقات. واستطرد أن من قام بإلقاء القبض عليهم من ضباط أمن دولة ومن الحرس الأميرى، وتم إخطارهم بأنهم سيوقعون  على تعهدات بعدم التظاهر ويتم صرفهم من المخفر، إلا أنه  يقول حداد "تم نقلنا من قسم الشرطة إلى
سجن الإبعاد دون أن يتم تسجيلنا به وكأننا مخطوفين، دون أن نعلم السبب الذى بناء عليه تم إلقاء القبض علينا، ويوم الأحد قيل لنا من قبل الضابط أننا هننزل علشان بدء التحقيقات ولكن سجلوا أسماءنا وتم البصم، وبعد كدة طلعنا على المطار والكلبشات فى أيدينا".
وقال وليد محمد، أحد المبعدين أنهم رُحلوا من الكويت بوثيقة صادرة من الداخلية الكويتية وليست من السفارة المصرية، مؤكدا أن رجال السفارة بذلوا ما يستطيعوا من جهد لإنهاء الأزمة، مؤكدا  "المشكلة مش سياسية أبداً، إحنا ملناش أى نشاط وأنا بقالى 11 سنة فى الكويت ولم أشارك فى أى نشاط سياسى وهذا ما تأكد منه الضباط الكويتيون بعد مراجعة مكالمتنا الهاتفية".
وفى ختام اللقاءذ، طالب حمدين صباحى بتشكيل لجنة قانونية وعمالية على رأسها الدكتور أحمد حسن البرعى وزير القوى العاملة السابق ونائب رئيس حزب الدستور، والمحامى حامد جبر عضو مجلس أمناء التيار الشعبى لمتابعة الإجراءات اللازمة، للحفاظ على كرامة المصريين وحقوق المبعدين إداريا من الكويت.
وأكد أن التيار الشعبى سيتابع القضية بالإضافة إلى أحزاب تحالف الوطنية المصرية، مضيفا لـ"الـ19 مصريا": الآن لن نتحرك سياسيا إلا بما يخدمكم ويحفظ حقوقكم فى الكويت وإيجاد فرص عمل بديلة لكم فى مصر، قائلا: "يجب أن يكون هناك خطاب سياسى يحفظ حقوق المصريين بالداخل والخارج وأن يكون المجلس القومى لحقوق الإنسان لاعبا رئيسيا فى هذه القضية"، مبررا ذلك بأن المجلس غير محسوب على أى تيار أو فصيل سياسى، بالإضافة إلى ما تعرض له العائدون يتعلق بحقوق الكرامة والعمل وهى من اختصاصاته".
فيما أكد جميع الشباب المبعدين من الكويت، أن مطالبهم تنحصر فى استرداد حقوقهم ويأتى فى مقدمتها كرامتهم التى أهينت واصفين أن أقصى الآلام التى تعرضوا لها هى معاناتهم النفسية خلال الأربعة أيام التى تم سجنهم فى الإبعاد بالكويت دون سبب، مطالبين الدولة بالتحرك للحفاظ على كرامة المصريين فى الداخل والخارج.

أهم الاخبار