رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشريف: التاريخ سيشهد على النزاهة !

الشارع السياسي

الأربعاء, 01 ديسمبر 2010 19:41

قال صفوت الشريف، الأمين العام للحزب الوطنى الديمقراطى، ان التاريخ سيشهد على نزاهة وشفافية انتخابات مجلس الشعب وعلى نجاح "الوطني" في مواجهة التنظيم غير الشرعى، في إشارة للإخوان المسلمين، الذى لم يحقق أية قدرة على الفوز فى المرحلة الاولى للانتخابات والتى كانت حرة ومحايدة وشفافة وذلك بشهادة ارقام التصويت التى تم تسجيلها.

 

وفي تعليقه على أحداث العنف التي شهدتها الجولة الأولى للانتخابات، قال الشريف: "إننا تعرضنا لبعض هذه الاحداث إلا انها فى النهاية لا تؤثر على العملية الانتخابية وأن الحزب يحترم قرارات اللجنة العليا للانتخابات".

موضحا أن "الوطنى" يعلم أنه يخوض الانتخابات على 271 مقعدا يتنافس فيها مرشحو الحزب فيما بينهم .. وكذلك ينافس 26 من المستقلين أعضاء تنظيم سياسى غير شرعى كما نعتبره لم يحقق أى فوز فى انتخابات حرة ومحايدة وشفافة ولن يستطع ان يحقق نتائج ملموسة وذلك من خلال الارقام الواضحة للاصوات التى أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات.

وردا على سؤال عما إذا كان قرار الانسحاب لبعض قوى المعارضة

من الانتخابات يؤثر على الحزب الوطنى أو البرلمان قال صفوت الشريف "إن القضية ليست برلمانا بلا معارضة ولكن برلمان يعبر تعبيراً حقيقياً عن إرادة الناخبين " مشيرا إلى أن حزب الوفد لم يعلن بعد موقفه بشكل نهائى..وهي مجرد تصريحات من بعض أعضائه وأن حزب الوفد هو حزب مؤسسى ستجتمع لجنته التنفيذية غدا لاعلان قرارها.

وأكد الشريف أن الأحزاب الناضجة هى التى تقدر مدى جدية قرارها ..وأن حزب الوفد فى انتخابات عام2005 لم يحصل سوى على عدد مقاعد لا يتعدى أصابع اليد الواحدة من المقاعد وفى الانتخابات الحالية حصل على مقعدين فى جولته الأولى وأمامه فرصة أكبر فى الاعادة الاحد القادم.

وتعليقا على ما تردد عن اعلان المستشار بهاء الدين أبو شقة استقالته من مجلس الشورى واعتزاله العمل السياسي، قال صفوت الشريف انه تلقى اليوم اتصالا من ابو

شقة أعرب فيه عن تعجبه من نشر هذا الخبر.

أما بالنسبة لتنظيم الإخوان الذي وصفه بغير الشرعى فالحزب قد تعامل معه وتقدم بشكوى ضده للنائب العام لوضع الامور فى نصابها لأننا دولة مدنية نحترم الدستور والقانون الذى يحظر قيام تنظيم سياسى أو أى نشاط سياسى على أساس دينى .. مشيرا إلى أن الحزب الوطنى لا يطلب من اللجنة العليا شطب مرشحين أو التعامل بشكل محدد ولكن الحزب يعمل على ترسيخ مبدأ سيادة القانون.

وقال إن الحزب لديه القدرة على المواجهة بسياسات فكرية لإقناع الناخب بما هو صحيح وأن جماهير الناخبين قد وعت وفهمت ما هى الاخطار التى تحيق بنا من وراء هذه الجماعة وان الحزب يعمل على حرمان مرشحيها من الحصول على ما هو ليس من حقهم.

وأثار إعلان حزب الوفد، ثم تلته جماعة الإخوان، مقاطعة الجولة الثانية من الانتخابات أصداء واسعة حيث سارعت رموز سياسية للإشادة به على اعتباره صفعة على وجه النظام الذي أشرف على عمليات تزوير الانتخابات التي سجلتها وقائع مؤكدة.

حيث تصدر الخبر كافة وسائل الإعلام المستقلة والرسمية وتناولته جميع وكالات الأنباء التي تحضر غدا المؤتمر الحاشد الذي يعقده المكتب التنفيذي لحزب الوفد لشرح وقائع وملابسات ودوافع قرار المقاطعة رغم الفوز بمقعدين والتنافس على 9 مقاعد أخرى.

شاهد فيديو


أهم الاخبار