رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مدنية بلا امتياز" تعلن رفض 230منظمة لمسودة الدستور

الشارع السياسي

السبت, 17 نوفمبر 2012 14:51
مدنية بلا امتياز تعلن رفض 230منظمة لمسودة الدستور
كتبت- سالى حسن:

قال حجاج نايل -رئيس البرنامج العربى لنشطاء حقوق الانسان-: "معركتنا الاساسية أن يكون هناك جمعية تأسيسية صحيحة بنسبة 100% تعبر عن الشعب المصرى".

وأضاف "نايل" خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد اليوم السبت تحت "حملة مدنية بامتياز" التى تعلن رفضها لمسودة الدستورالمصرى، استطعنا تجميع 230 توقيعا وسنستمر فى الحملة للوقوف أمام كل أشكال التخلف وتوغل النظام الحاكم على كل شىء .
واستنكر "نايل" عدى لقاء الرئيس "مرسى" أى منظمة حقوقية أو أهلية معروفة فى اجتماعه مع منظمات المجتمع المدنى، مما أدى الى إصدار 21 بيانا من المنظمات تستنكر تجاهل الرئيس للمؤسسات الحقوقية فى

اجتماعه.
وأكد "نايل" أن الحملة هدفها التصدى على انتهاك حقوق الإنسان فى الدستور المصرى الذى من المفترض أن يعبر عن حقوق جميع الشعوب لافتاً الى أن الجملة تقوم بمجهود ذاتى ولا تحصل على أي تمويلات خارجية تجبرها كما تفعل الدولة التى تعتبر أكبر ممول وأكبر منفذ لاجنة الغرب .
وأضاف حسن يوسف -رئيس جمعية شموع للإعاقة- أن انضمام 230 منظمة فى الحملة  يعتبر عددا ضعيفا للغاية فى وظل وجود 34 الف منظمة ومؤسسة أهلية وغير حكومية مسجلة رسمية،
خاصة فى الظروف التى تعيشها البلد حالياً من معركة إسلامية تسيطر وتهيمن على كل شىء .
وأشار حسن يوسف الى أن الرئيس اجتمع مع كل من جمعية رسالة، ودار الاورمان، والجمعية الشرعية، وبنك الطعام واكتفى بأنهم من يمثلون المجتمع المدنى وأشار فى اجتماعه الى أن بعض الجمعيات الخيرية تحتاج إلى آلية حكومية وهى وزارة الشئون الاجتماعية لافتا الى أن هذه الجمعيات أصبحت هى منظمات المجتمع المدنى فى عرف الحزب المسيطر على الدولة، وتجاهل تماماً المنظمات الحقوقية التى دفعت الكثير للتصدى لكل الانتهاكات التى كانت تمارس ضد الجماعات الإسلامية فى العهد السابق.
وأضاف: ستواجه الحملة كل أشكال الإقصاء والتجاهل التى يعانى منها المجتمع المدنى، وشدد على ضرورة خلق استراتيجية للمنظمات حتى تحميهم من أن يصبحوا "ملطشة فى يد الدولة".

 

 

أهم الاخبار