مصر ترفض تدخل واشنطن في الانتخابات

الشارع السياسي

الأربعاء, 01 ديسمبر 2010 10:53
كتبت: سحر ضياء الدين


رفضت مصر ما ورد في البيانين الصادرين عن البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية بشأن الاحتجاج علي تجاوزات في الانتخابات التشريعية التي جرت "الأحد" ووصفتهما بأنهما تدخل غير مقبول في شئون مصر الداخلية.

 

قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية السفير حسام زكى، اليوم الأربعاء: "إنه من المؤسف أن يتم إصدار هذه البيانات دون انتظار إعلان اللجنة العليا للانتخابات النتائج النهائية للجولة الأولى، وما اتخذته هذه اللجنة المستقلة والمحايدة من إجراءات للتعامل مع ما تم إبلاغه به من تجاوزات استعدادًا للجولة الثانية المقررة يوم الأحد المقبل"، مشيراً إلى أن ذلك "يكرس الانطباع بوجود

مواقف أمريكية سلبية ومسبقة من الانتخابات التشريعية المصرية".

 

وأبدي زكي الاستياء مما تضمنه كل البيانين من "مغالطات واضحة، ومزاعم حول تقييد الحريات الأساسية والإعلامية خلال العملية الانتخابية، وهو الأمر الذى يتنافي تمامًا مع ما شهدته الانتخابات من منافسة محتدمة وفرص متكافئة لكافة القوي السياسية" حسب قوله.

وأهاب المتحدث المصري بالدوائر الأمريكية المهتمة بمتابعة الشأن المصري توخى الموضوعية والحذر فى مواقفهم وردود أفعالهم، حتى لا نعطى الفرصة للمتربصين بالعلاقات الوثيقة بين البلدين القائمة علي الاحترام المتبادل،

والمصالح المشتركة علي المستويين الثنائي والإقليمي.

 

النقد الأمريكي

كان المتحدث الرسمي باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي قد اصدر بياناً قال فيه ان الولايات المتحدة تشعر بخيبة الأمل من السلوك الذي ظهر أثناء الفترة التي أدت إلى الانتخابات التشريعية، والمخالفات العديدة التي بُلّغ عنها في مراكز الاقتراع وعدم وجود مراقبين دوليين والمشاكل الكثيرة التي واجهها المراقبون المحليون والقيود على الحريات الأساسية في التجمع والتعبير، وحرية الصحافة في الفترة المؤدية إلى للانتخابات.

وفي الخارجية الأمريكية، قال مساعد وزيرة الخارجية للشئون العامة، فيليب جي كراولي، إن الناخبين المصريين " لن تكون لهم ثقة تامة بانتخاباتهم إلا عندما تكون الحكومة قادرة على معالجة الأخطاء القائمة وضمان الوصول الكامل، والشفافية لمراقبي المجتمع المدني المستقلين، وممثلي المرشحين خلال كل مراحل عملية الانتخاب".

 

أهم الاخبار