رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مى سعيد" أول ضحية مصرية لـ "ساندى"

الشارع السياسي

الثلاثاء, 30 أكتوبر 2012 20:20
مى سعيد أول ضحية مصرية لـ ساندىمى سعيد
بوابة الوفد ـ متابعات:

لقيت الدكتورة مي سعيد العربي، مصرعها فى مدينة نيويورك، لتصبح أول ضحية مصرية لإعصار ساندي، الذي يضرب الولايات المتحدة الأمريكية الآن.

سافرت مي وكلها فرح إلى نيويورك للتصديق على رسالتها للدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا، لكن إعصار ساندي، كان أكثر سرعة وشراسة وقوة فاغتال فرحتها، ولم يترك منها سوي صورة يتم تداولها عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وتظهر بها مي وبصحبتها ابنها "يوسف"، الذي لا يتعدى عمره ثلاثة أشهر.
توفيت مي سعيد، أمس الاثنين،  بعد 19 يوما فقط من احتفالها بعيد ميلادها الثالث والعشرين، حيث ولدت في طنطا يوم 10 أكتوبر 1989.
أكلمت مي، دراستها بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وكان لها نشاط سياسي ملموس في المرحلة الأخيرة، إذ شاركت كعضوة في حركة شباب 6 أبريل، التي نعت وفاتها منذ قليل عبر صفحاتها على "فيسبوك"، كما شاركت ملايين المصريين في أحداث ثورة 25 يناير لإسقاط نظام مبارك.
نشطت مي سعيد العربي، كعضوة بحملة دعم الدكتور محمد البرادعي، للترشح لرئاسة الجمهورية، وتركز نشاطها بطنطا وأيضا كفر الزيات، وهي أيضا عضو مؤسس في حزب الدستور، من خارج مصر.

تزوجت أول ضحايا إعصار ساندي، من المصريين، من مهندس طاقة يدعي أمجد محمود، بحسب المعلومات المدونة بصفحتها الخاصة على "فيسبوك" ولم تنجب سوي يوسف ابن الثلاثة أشهر.
عملت مي سعيد، بجهد ملحوظ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بشكل كان كفيلا بأن يكون سببا لإرسالها ضمن بعثة تعليمية إلى جامعة روما اسبانيزا في إيطاليا، ومنها إلى جامعة كاليفورنيا للتصديق على رسالتها لنيل درجة الدكتوراه في العلوم السياسية والقانون الدولي.

أهم الاخبار