رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمدين صباحى في مؤتمر الثورة من جديد بجامعة برلين:

الإخوان والسلفيون يميلون للاستبداد أكثر من الديمقراطية

الشارع السياسي

الأحد, 28 أكتوبر 2012 09:02
الإخوان والسلفيون يميلون للاستبداد أكثر من الديمقراطيةحمدين صباحي خلال المؤتمر
كتب- محمد معوض

أنهى حمدين صباحى مؤسس التيار الشعبى زيارة إلى ألمانيا حضر خلالها  المؤتمر العالمي "الثورة من جديد، مصر والشرق الأوسط في ضوء التحركات التقدمية وهيمنة القوى العالمية" الذى أقامته مؤسسة فريدريش ايبرب فى جامعة برلين الحرة.

وألقى صباحى كلمة لدول الربيع العربى بعنوان (التحول المصرى) عن دور القوى المدنية في التحول السياسي المصري فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، قال فيها "مصر أنجزت ثورة عظيمة وأسقطت النظام الذي كان يمثل كنزًا استراتيجيًا للعدو، وأن المقاومة كانت في صلب الثورة المصرية كعنوان للكرامة التي نادى بها الشعب المصري في هتافات الثورة الشهيرة عيش- حرية- عدالة اجتماعية- كرامة إنسانية ، مستطردا أرى - مثل كثيرين- أن الثورة لم تكتمل، واستكمالها سيكون بالتحول الديمقراطي عبر صناديق الانتخابات حتى تصل الثورة إلى

السلطة وتحقق أهدافها"، مشيرا إلى أن "القوى المدنية في مصر أكبر من قوى تيار الاسلام السياسي، لكنها ربما تكون أقل تنظيما، لذلك لم تحظ القوى المدنية بأغلبية فى البرلمان السابق، رغم أنها الأغلبية في الشارع، بينما تيار الإسلام السياسي الأقل عددا حظى بالأغلبية لأنه الأكثر تنظيما"، مؤكدا  أن التحدي الراهن أمام المصريين هو الدستور الذي يجري إعداده الآن ومعركة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة وأن تحصل القوى المدنية الوطنية التي تنظم نفسها حاليا في تحالفات سياسية على الأكثرية.
وفى نفس الوقت أكد صباحى فى كلمته أن خلاف القوى المدنية مع تيار الإسلام السياسى لا علاقة له بخلاف فى التوجه
الدينى ولكنه ضد سيطرة باسم الدين قائلا "لسنا ضد الإخوان والسلفيين كإسلاميين بل ضدهم لأنهم يميلون للاستبداد أكثر من الديمقراطية"
وأضاف صباحى أن "العدالة الاجتماعية هي جوهر النظام الذي سعت إليه ونادت به ثورة يناير ، وكى تتحقق يجب أن تكون هناك تنمية حقيقية تنمى ثروات الوطن ليحظى كل مصرى بتصيب عادل فيها .
وأكد صباحي أن مصر تستحق دستور لا يحفظ الحقوق السياسية فحسب وإنما أيضا الحقوق الاجتماعية والاقتصادية لكل المصريين، وأن القوى المدنية ترفض سيطرة فصيل بعينه على كل سلطات الدولة أيا كان هذا الفصيل لأن مصر لكل المصريين، مشيرا إلى أن الديموقراطية ليست فقط متمثلة في انتخابات حرة و لكن الانتخابات الحرة شرط أساسي فيها وأي نظام ديموقراطي يريد أن يكتسب شرعية يجب أن يربط بين الحرية و الحقوق الاقتصادية للناس .
وأنهي صباحي كلمته قائلا أن ما نطمح اليه في مصر لن يتحقق في يوم وليلة ولكننا مصرين على تحقيقها ولدينا ثقة في الله والشعب.


 

أهم الاخبار