رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دفاع "مذبحة بورسعيد": الإعلام يتاجر بالدماء

الشارع السياسي

الثلاثاء, 23 أكتوبر 2012 14:11
دفاع مذبحة بورسعيد: الإعلام يتاجر بالدماء
كتبت- سامية فاروق ومونيكا عياد:

استكملت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة قضية مجزرة بورسعيد، والمتهم فيها 73 متهما من بينهم 9 من القيادات الأمنية، و3 من مسئولى النادى وراح ضحيتها 74 من ألتراس الأهلى عقب مباراة الدورى بين الأهلى والمصرى فى أول فبراير الماضى.

تنعقد الجلسة برئاسة المستشار صبحى عبد المجيد وعضوية المستشارين طارق جاد المتولى ومحمد عبد الكريم عبد الرحمن بحضور أعضاء النيابة العامة المستشار محمود الحفناوى والمستشار محمد جميل والمستشار عبد الرءوف أبو زيد وسكرتارية محمد عبد الهادى وهيثم عمران وأحمد عبد اللطيف.

بدأت الجلسة وسط غياب أهالي الشهداء عن حضور الجلسة للمرة الخامسة كما تغيب مشجعو الألتراس من أمام مبني الأكاديمية.
استمعت المحكمة إلي المحامي محمود الغندور دفاع المتهم أشرف أحمد عبد الله الشهير "بأشرف الأسود" الذي بدأ بتلاوة الآيات القرآنية ثم أكد للمحكمة أن المتهم لم يرتكب أي جريمة

إنما جاء كمتهم بسبب صورته التي ظهرت في التليفزيون قبل ووسط المباراة، واتهم دفاع المتهم وسائل الاعلام بالاتجار بدماء البشر، في كل الأحداث مثل أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء الذي كان يظهر بهم دائما قلة مندسة عرفت بالطرف الثالث، إلا قضيه بورسعيد التي قدم فيها المتهمين ككبش فداء ظلما ببورسعيد وأبنائها بلا أي دليل وبتحريات فاسدة وشهادة شهود من الطرف الآخر جاءت انتقاميه فحاولت المباحث تفصيل القضية كفستان عروس لكنه جاء مهلهلا فكل ما جاء وحي الخيال  فلا سند واحد في القضية .
وأشار الدفاع إلي أن هناك حقيقة واحدة في تلك القضية ألا وهي وفاة 74 شخصا من المشجعين وتم أخذ المتهمين لإرضاء الرأي العام والإعلام حيث قام
الإعلاميان مدحت شلبي وشوبير بطلبات بالقبض عليهم فقاموا بدور المباحث والنيابة بل وأصدروا الأحكام مضيفا أن الإعلام المتلون هو سبب المشكلة.
وأكد الدفاع أن الألتراس أصبح لوبيا سياسيا يقف في وجه الدولة ويخاف منه الجميع فيعتدي على الشرطة ويغير الأنظمة ولم يقدم أحدا منهم للمحاكمة، حيث إن الدوري الآن يقف بأيديهم في انتظار حكم المحكمة العادل .
وقدم الدفاع للمحكمة عددا من المدفوع تمثلت في الدفع بانتفاء صلة المتهم بالواقعة المنسوبة إليه بأمر الاحالة وبطلان التحريات وفسادها لأنها تحريات مكتبيه سيقت من وسائل الإعلام وفساد الاستدلال والتكييف القانوني لأمر الاحالة وعدم وجود جريمة من الأساس.
كما أكد الدفاع للمحكمة أم موكله "أشرف الاسود" مجرد شخص ساذج وعبيط كل تهمته أنه أراد التصوير والظهور أمام الكاميرات كما يفعل كثير من المصريين للذكرى وليراه أفراد أسرته، فتوجه إلي الإضاءة الخاصة بكاميرا التصوير بقناة مودرن سبورت وظهر علي الشاشة وفمه مليء بالطعام، وكان هذا قضاء الله وقدره أن تكون تلك الصورة سببا في إحضاره كمتهم حيث قام الإعلامي مدحت شلبي بالمطالبة بالقبض عليه واصفا إياه بقاتل الشهداء.

 

أهم الاخبار