فرغلى و"75" عضواً يستقيلون من التجمع

الشارع السياسي

الثلاثاء, 30 نوفمبر 2010 12:43


تقدم صباح، اليوم الثلاثاء، البدرى فرغلى عضو لجنة السياسات بحزب التجمع، باستقالته إلى الدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب.

قال فرغلى إنه فوجئ بعد 40 عاما بأنه كان يعيش فى أكذوبة تسمى "حزب التجمع"، بعد أن اكتشف أن أجهزة الأمن هى المسيطرة على الحزب وسياساته .

أكد فرغلى أن الدكتور رفعت السعيد أفرغ الحزب من كافة القيادات الوطنية ولن يثق فيه أحد بعد الآن.

وأوضح فرغلى من خلال استقالته أن التحالف المصرى لمراقبة الانتخابات أعلن رسميا فى كافة وسائل الإعلام عن التجاوزات الفاضحة أثناء إجراء الانتخابات دون

رد فعل أو اعتراض من الدكتور رفعت السعيد، قائلا له:"فانعم بما تنعم به الآن".

استقالة فرغلي تزامنت مع 75 من أعضاء الحزب في بورسعيد، منهم عادل صالح عضو اللجنة المركزية احتجاجا علي ما وصفوه بـ"صفقات الحزب مع الحكومة". وأرسل البدري والمستقيلون استقالاتهم تلغرافيا، اليوم، إلى رئيس الحزب رفعت السعيد وأشاروا في استقالاتهم – التي حصلت البديل على نسخة منها – أن سبب الاستقالة هو الاحتجاج على سياسة الحزب و انضمامه إلى

صفوف النظام الحاكم لكي يصبح ديكورا مجردا من كل المبادئ التي عرفوها منذ القيادة الرائدة لـ خالد محي الدين، وأضافوا ثبت خلال تجربة الانتخابات أن الحزب فقد مصداقيته في الشارع نتيجة الصفقات المريبة و المتدنية التي حولت رموز الحزب إلى دمى تتلاعب بها قيادات الحزب الوطني الحاكم، واتهموا السعيد بالخضوع لأجهزة الأمن والاهتمام بالصفقات المشبوهة و تصفية العناصر الوطنية و السياسية الوطنية و استبدالها بعناصر مشبوهة ومعادية لمبادئ الحزب المعلنة

وأصدرت اللجنة الشعبية لتأييد البدري ومحبي التجمع ببورسعيد بيانا استنكرت فيه ما أسمته "الموقف المتخاذل لقيادة الحزب تجاه ما حدث من تجاوزات أمنية وسياسية ضد نائب الشعب البدري فرغلي في الانتخابات"، معلنة سحب ثقتها من قيادة الحزب.

 

 

 

 

أهم الاخبار