رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بديع: للقبطى الترشح للرئاسة.. فيديو

كتب ـ محمد غنيم:


قال د.محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين لأحد البرامج التليفزيونية مساء الأحد إن الجماعة تقر بحق الأقباط والمرأة الترشح لانتخابات الرئاسة والشعب المصرى حر فى اختياراته ولكن الجماعة لن تقوم بترشيح قبطى أو امرأة لهذا المنصب.

وكشف بديع لبرنامج الحياة اليوم أن الجماعة توجد بها خلافات داخلية ولكنها خلافات طبيعية فى الرأى ولكن بعض وسائل الإعلام تضخم الخلاف لحساب فلول النظام البائد وجهاز أمن الدولة المنحل.

وأكد بديع أن شباب الإخوان يقدمون اقتراحات يمكن دراستها ولكنه دعاهم لتقديم تلك الاقتراحات للمختصين فى مكتب الإرشاد وألا يصروا على تنفيذها بل يتقبلوا نتيجة المناقشات بالموافقة أو الرفض وعاب عليهم عقدهم مؤتمرا دون التنسيق معه واستغلت بعض الوسائل الإعلامية هذا

وركزت عليه وتجاهلت مناقشات الجماعة مع شبابها.

وأوضح بديع أن قوة الإخوان التنظيمية والتصويتية تخيف بعض القوى السياسية فى مصر وأنه أكد أمام المجلس العسكرى أن القوة التصويتية والتنظيمية للإخوان هى مع كل القوى الوطنية وليست ضده.

وكشف بديع أن هناك البعض من القائمين على الثورة المضادة يحاولون خلق فزاعة جديدة للإخوان بينما اسم الحزب الذى ننشئه باسم الحرية والعدالة والاسم يعبر عن المضمون نحن مع الحرية والعدالة لكل المصريين واثبتت ثورة 25 يناير أن كل مصر انصهرت فى بوتقة واحدة وانكشف النظام الذى كان وراء الفتنة بين الإخوان والأقباط والإخوان وباقى القوى السياسة بل وبين المسلمين والمسيحيين فى مصر.

وأضاف بديع أن نموذج الاخوان المسلمين قدم الكثير ليس فى مصر وحدها بل فى العالم أجمع وأن كل فرد فى الجماعة يقوم بدور وطنى فى بلده تحت قوانين كل بلد.

وأكد المرشد العام أن النظام السياسى فى الإسلام له قواعد عامة وليس له شكل معين ودعا كل اطياف الشعب المصرى السياسية للتجمع فى بوتقة واحدة لبناء مصر والاجتماع على مانتفق عليه ونترك الآن مانختلف عليه.

ووصف المناخ السياسى المصرى الآن بأنه مثل السوق الحرة وعلى كل القوى السياسية أن تعرض برنامجها على الشعب بوضوح.

وفيما يخص الاستفتاء الأخير على التعديلات الدستورية أوضح بديع أنه كانت هناك أخطاء من ناحية بعض أعضاء الإخوان فى التوجيه الدينى للتصويت، وكذلك حدث ذلك من جانب بعض رجال الكنيسة المصرية وهو خطأ وهؤلاء لايعبرون عن جموع المسلمين أو المسيحيين فى مصر. وقال بديع إن الجماعة اعتذرت عن هذا لأن الاعتراف بالخطأ فضيلة.

وشدد بديع أن الحرية والعدالة هو الحزب الوحيد للجماعة ولاتوجد أحزاب أخرى تمثل الجماعة.

شاهد الفيديو:

 

 

 

أهم الاخبار