رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى مؤتمر بحزب الحرية والعدالة..

فيديو.العريان: سنجمع الأدلة ضد المعتدين علينا بالتحرير

الشارع السياسي

السبت, 13 أكتوبر 2012 12:26
فيديو.العريان: سنجمع الأدلة ضد المعتدين علينا بالتحريرد. عصام العريان
كتبت - رنا يسري ومنة الله جمال:

أكد الدكتور عصام العريان - القائم بأعمال رئيس حزب "الحرية والعدالة" - أن أعضاء حزب الحرية والعدالة قد تم الاعتداء عليهم أمس في ميدان التحرير، موضحا أن هناك ناشطين صوروا كل ما حدث في جمعة "كشف الحساب" وموثق لديهم كل ما جرى.

وقال "العريان" - في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم السبت بمقر حزب الحرية والعدالة -: "هناك ناشطون صوروا كل ما حدث أمس نحن اعتدي علينا أمس والاصابات التي جرت معظمها في أعضاء حزبنا والاتوبيسات التي حرقت كانت مستأجرة لحزبنا، اللجنة القانونية توجهت بالفعل إلى أقسام الشرطة أو النيابات لتقديم البلاغات المعنية وستجمع الأدلة وستحرك الدعاوى القضائية ضد كل من اعتدى على أعضاء الحزب وممتلكاته".
وأضاف في تصريحات متناقضة: "قبل الساعة الرابعة كان لا شأن لنا بما كان يحدث من احتكاكات بين المتظاهرين بالميدان، لأنه لم يكن لنا أعضاء من الحزب متواجدون بالميدان قبل تلك الساعة، أنا كتبت على تويتر الساعة الثالثة عصرا أدعوا

أعضاء الحزب جميعا للتوجه إلى دار القضاء العالي، وقلت للذين ذهبوا مبكرا قبل الموعد إلى ميدان التحرير يتجمعون أمام المتحف المصري للتوجه لدار القضاء".
وتابع: "حدث ما حدث ونحن تأسفنا في بياننا أمس، رغم أن المصابين أغلبهم من عندنا، والاعتداء تم وصور وموجود على المواقع، احنا اللي اُعتدى علينا، احنا اللي استفزوا أعضاءنا، ومع هذا احنا ندعوا الجميع إلى التدبر فيما حدث والاستمرار في العمل من أجل استكمال أهداف الثورة وتحقيق الديمقراطية والاحتكام إلى الصندوق والاحتكام إلى شرعية الشعب وإرادة الشعب بدلا من المماحكات أو الشتائم أو السباب ضد فلان أو فلان، نحن نعيش بداية حياة ديمقراطية يجب أن نحافظ عليها".
وعن أحكام البراءة التي صدرت الأسبوع الماضي في حق مُتهمي "موقعة الجمل"، علق العريان قائلا: "كنا نتوقع أن ترتفع بعض القوى السياسية إلى مستوى
الحدث الجلل الذي صدم المصريين جميعا يوم الأربعاء بصدور أحكام براءة تختلف عن أحكام البراءة السابقة فالقضايا السابقة كانت تتعلق بضباط شرطة، وكان المبرر الرئيسي في أحكام البراءة عدم توافر الأدلة أو حالة الدفاع الشرعي عن أقسام الشرطة".
وتابع: "أما الجديد في حكم يوم الأربعاء، أن هذا الحكم برأ المحرضين والمخططين والذين مولوا موقعة الجمل الشهيرة، وبالتالي كان هذا الحكم أكبر حكم صدم المصريين بعد حكم مؤبد مبارك، وعدم صدور أحكام على كبار الضباط، كنا ننتظر أن القوى السياسية ترتفع لمستوى الحدث، لكن اتضح أن بعض القوى السياسية تفضل المكاسب الصغيرة والمماحكات على أهداف الثورة".
وبشأن تصريحات المستشار أحمد الزند، قال العريان: "المستشار الزند يمارس دورا قضائيا وسياسيا، لماذا اختلط الأمر بين القضاء والسياسة؟ لماذا القضاة يمارسون دورا سياسيا؟ لماذا انقلب كبار القضاة في تاريخ مصر من مدافعين عن الديمقراطية والحريات المدنية إلى داعمين للحكم العسكري؟".
وعن أوضاع حزب "الحرية والعدالة"، أوضح العريان أنه يتبنى في برنامجه الحزبي فتح قنوات حوار مباشر مع القوى والأحزاب السياسية على مستوى كل المحافظات المصرية، كما أنه بصدد تشكيل "أمانات فرعية" لحزب الحرية والعدالة في كافة محافظات مصر، قائلاً: "القاهرة لا يصح أن تحتكر الحديث السياسي باسم مصر".


شاهد الفيديو:
 


 

أهم الاخبار