رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إحياء ذكرى أحداث ماسبيرو بـ"مارش جنائزى"

الشارع السياسي

الأحد, 07 أكتوبر 2012 12:37
إحياء ذكرى أحداث ماسبيرو بـمارش جنائزىاحداث ماسبيرو - ارشيف
كتب-عبدالوهاب شعبان:

طالب "اتحاد شباب ماسبيرو" بالقصاص لـ"شهداء الثورة"، ومحاكمة المشير "محمد حسين طنطاوي" والفريق "سامي عنان" واللواء "حمدين بدين" - قائد الشرطة العسكرية- باعتبارهم مسئولين عن الأحداث.

وأعلن اتحاد "شباب ماسبيرو" - خلال مؤتمر عام على مذبحة ماسبيرو ..لا للخروج الآمن" بساقية الصاوي صباح اليوم - عن فعاليات تأبين شهداء ماسبيرو في الذكرى الأولى للأحداث المزمع إقامته الثلاثاء المقبل.
وقال "مينا ثابت" - عضو الاتحاد - إن التجمع سيكون من دوران شبرا، والتحرك فى تمام الرابعة عصرا في صورة محاكاة لـ"يوم المذبحة".
وأضاف ثابت أن المسيرة ستتضمن "مارش جنائزى" تحت  شعار "القصاص

ومحاكمة المتورطين" فى الحادث، نافيا رفع شعارات طائفية أو حزبية خلال الأحداث.
وأشار إلى أن حملة "كاذبون" ستعرض فيديو لـ"مينا دانيال" في بداية الوقفة، مؤكدا على سلمية، وحذر "ثابت" من حدوث اشتباكات أثناء الوقفة، لافتا إلى أن وزارة الداخلية لديها علم بالوقفة.
وطالب أحمد راغب  - مدير مركز هشام مبارك للقانون- بعمل مشروع قانون لـ"العدالة الثورية".
وأضاف راغب  نحن لا نحتاج إلى خطب أو وعود الغاء المرسوم 45، واستطرد قائلا:"إما أن نؤمن بالثورة وإما مبارك".
وأضاف "سامح سعد"- محامي اتحاد شهداء ماسبيرو – أنه سيتم غدا تقديم بلاغ ضد المواطن محمد حسين طنطاوى، سامى عنان حسن، حمدى بدين .
وأردف قائلا: "لن نقبل أي مساومة ونرفض الخروج الآمن".

من جانبه وجه "جورج اسحاق" - عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان-  تحية لشهداء مصر جميعا  في مقدمتهم الشيخ عماد عفت ومينا دانيال.
وأضاف لم آت لدعم القضية القبطية، إنما لدعم الشهداء، مؤكدا أن مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم.
وألمح اسحاق إلى لجنة تقصى حقائق عن أحداث ماسبيرو، لافتا إلى وجود دلائل على قتلة الشهداء فى ماسبيرو ولابد من اعادة فتح كل القضايا ومحاسبة المتورطين.
وقال إسحاق: بالقصاص لا يوجد ما يسمى بالخروج الآمن وكل من أخطأ وأضر بالوطن لن نتركه ابدا لن يهدأ لنا بال حتى نأخذ حقهم.

 

أهم الاخبار