رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال المؤتمر التأسيسى الرابع لتحالف نواب الشعب بالشرقية

بغدادى: سنعمل على إسقاط الإخوان

الشارع السياسي

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 22:20
بغدادى: سنعمل على إسقاط الإخوان
الشرقية – ياسر مطري وهيثم محمد

قال حيدر بغدادي عضو مجلس الشعب الأسبق، إن تحالف نواب الشعب (الوطني المنحل وعددهم 200 نائب) ليس ضد أي تحالف مدني أو ليبرالي سواء تحالفات حمدين صباحي أو عمرو موسي، ولكن معركتهم مع  تيار الإسلام السياسي، وأنهم سيقفون مع أي نائب يعمل علي إسقاط نواب الإخوان أو نواب التيار الإسلام السياسي.

وأضاف خلال المؤتمر التاسيسي الرابع لتحالف نواب الشعب الذي عقد بعزبة جيرة الله التابعة لمركز منيا القمح محافظة الشرقية، وبدعوة من العمدة نايف جيرة الله نائب الوطني الأسبق، وبحضور أكثر من 123 نائبا سابقا عن الحزب الوطني - أن نواب الوطني هم النواب الحقيقيين للشعب المصري الذين يمتلكون أرضية وعصبية علي أرض الواقع ، حيث انهم خاضوا وفازوا بعدة دورات انتخابية وقت سيادة الإشراف القضائي النزيهة علي العملية الانتخابية.

وأشار إلى أنهم استخاروا الله ودوائرهم وشعبهم لخوض المعركة الانتخابية علي المقاعد الفردية، لافتا إلي أنه سيكون هناك تحالف مع التحالفات المدنية والليبرالية في خوض الانتخابات علي نظام القوائم بشرط أن يكون أعضاء التحالف برؤوس القوائم. 

من جانبه، أشار الدكتور طلعت مطاوع النائب السابق، إلى أن النقطة السوداء في زمن حسني مبارك، كانت مع استماعه لنصيحة أحمد عز في إلغاء الإشراف القضائي علي الانتخابات والتي عجّلت من سقوط الحزب الوطني بعد انتخابات

2010، وانتقد مطاوع مسلك الإخوان في طريقة إدارة البلاد مستشهدا بخطاب مرسي الأخير في جمعية الأمم المتحدة، حيث  أطال في حديثه عن قضايا فلسطين وسوريا، ناسيا أن يتحدث عن أهم المشاكل التي تعوق نهضة مصر، كتعثرنا في استرداد الأموال المهربة خارج البلاد، كما انتقد مادة الحريات التي اقترحتها اللجنة التأسيسة للدستور بإجازة حبس الصحفيين وغلق الصحف، واصفا ذلك بالكارثة والتي لم يستطع مبارك فعلها بكل فساده.
وأكد مطاورع أن نواب الشعب سيقفون ضد كل ذلك، متعهدا بالنزول وأعضاء التحالف إلي الشارع في حالة محاولة أعضاء الجمعية التأسيسية أخونة الدستور الجديد، وذلك بقوله "هنجتمع وننزل للشارع ونعمل حملة توعية في دوائرنا وسنتصدي لأخونة الدستور".

وأشار هشام مصطفي خليل، إلي أن الاجتماع القادم للتحالف سيعقد في صعيد مصر بمحافظة المنيا، وعول علي أن محافظات الصعيد ستكون بمثابة الحصان الأسود في الانتخابات القادمة .

وقال الكاتب الصحفي محمود  نفادي، إن هذا التحالف أقوي من أي تحالف موجود في  الشارع المصري ، لما يتمتع أعضاؤه من شعبية جارفة، مشيرا إلى أن عدم اشتراكهم في الانتخابات السابقة (شعب 2011) كانت

بمثابة  استراحة المحارب، وأن عودتهم الآن تمثل عودة الروح لنواب الشعب الأصليين، واختتم حديثه بعدد من الاقتراحات والتوصيات التي توصلت لها اللجنة التنسيقية للتحالف وهي :"تشكيل لجنة تنسيقية مكونة من 34 نائبا أو قائدا سياسيا، لوضع تصور للتحرك خلال الفترة المقبلة، وذلك لاشتراك التحالف في مناسبة الاحتفال بعيد الأضحي المبارك، حيث يتم يعمل دعاية موحدة لجميع مرشحي التحالف لعدم ترك الساحة للإخوان، علي أن تحمل لافتاتها عبارات ( مصر أولا.. مصر دولة مدنية)، بالإضافة لصورة المرشح - اختيار 27 نائبا يمثلون المحافظات في التحالف - علي كل نائب ممثل في التحالف بترشيح مائة شاب من شباب الدائرة ممن يتمتعون  بثقة الشارع، والبدء في عمل دورات تدريبية وتثقيفيهم، لإعدادهم الإعداد الجيد لتوعية المواطنين، ليكونوا هم الذراع السياسي للتحالف، ومصدر تمويل التحالف يكون ذاتيا، من خلال إنشاء صندوق يضع فيه كل نائب حصة ثابتة، لتغطية الدعاية الانتخابية، وعقد المؤتمرات والدورات التثقيفية وندوات التوعية، دعوة أعضاء التحالف للانضمام إلي جمعية أصدقاء البرلمان، وهي جمعية أهلية مشهرة تحت رقم 2534 لسنة 2005 ، لها نشاط اجتماعي ، يرأس مجلس إدارتها محمود نفادي، والإعلان عن موعد عقد المؤتمر الخامس  (القادم ) في محافظة المنيا بصعيد مصر.
وكان أبرز الحاضرين هشام مصطفي خليل، حسين أباظة، والدكتور طلعت مطاوع، والدكتور عمر طاهر، جمال عبد المقصود، عبده صابر، عاطف النمكي، والدكتور محمد الصالحي، وأحمد فؤاد اباظة، واحمد عبد الدايم ، وطلعت السويدي، معتز محمد رئيس حزب الحرية، والدكتور صلاح حسب الله رئيس حزب مواطن مصري، والكاتب الصحفي محمود نفادي المتحدث الرسمي باسم التحالف والذي قام بإدارة المؤتمر .

شاهد الفيديو
http://www.youtube.com/my_videos_upload

أهم الاخبار