رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ابن النيل" تدين تهجير الأقباط من سيناء

الشارع السياسي

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 18:14
ابن النيل تدين تهجير الأقباط من سيناء
كتب - رضا سلامة:

استنكرت الجمعية المصرية لرفع الوصم وإزالة التمييزعن المرضي والمعاقين وشعارها "ابن النيل للتنمية" تهجير الأقباط من سيناء.

وحذرت خلال بيان لها من أن تتحول سيناء إلى ''قندهار جديدة''.
وذكرت الجمعية أن الدولة يحب ألا تنصاع لرغبات المتشددين وعليها أن تعمل علي بسط سيادتها الحقيقية على سيناء من خلال اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أهالي رفح دون تمييز، خاصة عقب ظهور عمليات تهجير قسرى تعرضت لها بعض الأسر المسيحية المقيمة فى مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، وظهور حالات ترهيب للمسيحيين والمسلمين علي السواء، مشدداً على وجوب فرض سيادة الدولة على سيناء، قبل أن يتم فرض سيادة الإرهاب فيها.
وأضاف أيمن محيي حمزة رئيس مجلس إدارة الجمعية، ما يحدث لأهالي سيناء الآن يكشف حالة العجز والتردى الأمنى وغياب المسئولين عن

معالجة القضية، منذ ظهور المنشورات التهديدية ذات الطابع الطائفى، والتى انتشرت مؤخرا، مشيراً إلى ضرورة بسط نفوذ الدولة وتطبيق القانون قبل أن يتكرر ذلك فى مناطق أخرى.
وشدد حمزة، على ضرورة المكاشفة والمصارحة والمواجهة وبث رسائل طمأنينة لكل المصريين، محملا رئيس الجمهورية المسئول الأول عن العملية الأمنية فى سيناء المسئولية كاملة عن أرواح وممتلكات وأمن المواطنين المصريين العزل فى سيناء.
وطالب حمزة، الحكومة المصرية ضرورة بتحمل مسئوليتها، وأن تسارع إلى إعادة المواطنين المسيحيين المبعدين إلى ديارهم سالمين آمنين كخطوة أولى على طريق إثبات سيادتها على أراضيها .
كما أدانت الجمعية اعتقال الناشطة السياسية المصرية مني الطحاوي خلال محاولتها الحجب ملصق
يهاجم الاسلام بإحدي محطات المترو بالولايات المتحدة الامريكية، وذكرت الجمعية في بيان لها ضرورة الافراج الفوري عن مني الطحاوي، خاصة ان الملصق يسيء للاسلام والمسلمين، وهو ما يستدعي العمل علي رفعه وحجبه وإزالته وإزالة كل ما من شأنه الحث علي الكراهية ضد الاسلام او المسلمين.
وقال أيمن محي حمزة رئيس مجلس إدارة الجمعية قمع مني تم بطريقة عنيفة، رغم انها عبرت بشكل سلمي وحجب الاساءة التى حملها الملصق لا يستدعي اي إحالة اتهام في جنحة اتلاف مؤكدا ان الولايات المتحدة رمز الحرية كما يدعي أهلها وقاطنوها كانت هي الاولي برفع الملصق وحجب الاهانة  الموجهة المسلمين والاسلام
وقال كنا نتظر أن تستجيب الحكومة الامريكية لخطاب الرئيس اوباما في الامم المتحدة مساء أمس الاول، والذي أكد خلاله احترامه الاسلام والمسلمين والنبي والاسلام (صلى الله عليه وسلم) ولكن ما حدث هو تجاهل لمشاعر المسلمين.
وناشد حمزة الرئيس محمد مرسي التدخل لصالح مني الطحاوي وأن تتدخل الخارجية المصرية لرفع جميع الملصقات المناهضة للاسلام.                                           

 

أهم الاخبار