رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نظر الطعن في تعيين رؤساء الصحف القومية

الشارع السياسي

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 07:03
نظر الطعن في تعيين رؤساء الصحف القومية
كتبت -هدير يوسف:

نظر محكمة القضاء الإداري غدا الثلاثاء الدعوى القضائية المقامة امامها والتي تطالب بوقف وإلغاء القرار الصادر من مجلس الشورى بتاريخ 4 سبتمبر الماضى بتعيين رؤساء مجالس إدارات الصحف القومية.

 وكان حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة بصفته وكيلا عن عبد الفتاح عبد المعز على إسماعيل، وشهرته عبد الفتاح الجبالى رئيس مجلس إدارة  مؤسسة الأهرام سابقا، قد أقام الدعوى رقم 58152 لسنة 66 ق ضد كل من رئيس مجلس الشورى بصفته لوقف تنفيذ القرار الصادر من مجلس الشورى الخاص بتعيين رؤساء مجلس إدارة الصحف القومية.

 وكان ضمنهم الطاعن والذى كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، وذلك تأسيسا على أن هذا القرار

يعد قرارا إداريا صادرا من مجلس الشورى بصفته يمارس حقوق الملكية على الصحف، كما أن هذا القرار جاء معيبا ومخالفا لنص المادة 64 من القانون رقم 96 لسنة 1996 بشأن تنظيم الصحافة والتى تنص على أن "يشكل مجلس إدارة المؤسسة الصحفية القومية من ثلاثة عشر عضوا على الوجه الآتى:

–رئيس مجلس الإدارة ويختاره مجلس الشورى, كما أن ستة من العاملين بالمؤسسة يتم انتخابهم بالاقتراع السرى المباشر على أن يكون اثنان عن الصحفيين، واثنان عن الإداريين، واثنان عن العمال وتنتخب كل فئة ممثليها وستة أعضاء

يختارهم مجلس الشورى على أن يكون من بينهم أربعة أعضاء على الأقل من ذات المؤسسة الصحفية، وتكون مدة عضوية مجلس الإدارة أربع سنوات قابلة للتجديد.

 

كما  يشترط لصحة انعقاد مجلس الإدارة حضور الأغلبية المطلقة لأعضائه وتصدر القرارات بأغلبية آراء الحاضرين، وعند التساوى يرجح الجانب الذى من بينه الرئيس، ولا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الإدارة فى أكثر من مؤسسة صحفية.

 وأضاف أن القرار صدر أثناء سريان مدة القرار الصادر بتعيين الطاعن، حيث إنه قد سبق وصدر القرار رقم 1419 لسنة 2011 بتاريخ 13 نوفمبر2011 بتعيين الطاعن رئيسا لمجلس إدارة مؤسسة الأهرام ، ومن ثم فإن مدة شغله لهذا المنصب تنتهى فى 12نوفمبر2015، كما أن الثابت من ظروف وملابسات صدور القرار المطعون عليه لم يكن لابتغاء المصلحة العامة أو المصلحة التى أقرها القانون إنما تم لشىء فى نفس مصدره.

 

أهم الاخبار