رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غموض الموقف المصري‮ ‬من ترشيحات الجامعة العربية‮ ‬يهدد بفقدان مصر لمنصب الأمين العام

ارتباك في‮ ‬بيت العرب

الشارع السياسي

الجمعة, 25 مارس 2011 13:50
كتب‮ - ‬عصام العبيدي‮

اتسم الموقف المصري‮ ‬حيال الترشح لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية‮ »‬بالغموض‮« ‬وهو ما أدي‮ ‬لحدوث ارتباك في‮ ‬أوساط الجامعة‮.‬

فمنذ زمن طويل ومنصب الأمين العام للجامعة من نصيب مصر‮.. ‬وبالتحديد منذ إنشاء الجامعة العربية عام‮ ‬45‮ ‬واستمر هذا التقليد حتي‮ ‬تم نقل مقر الجامعة من القاهرة إلي‮ ‬تونس في‮ ‬اعقاب زيارة السادات للقدس في‮ ‬سبتمبر‮ ‬1977‮ ‬وفيها تم انتخاب التونسي‮ ‬الشاذلي‮ ‬القليبي‮ ‬اميناً‮ ‬عاماً‮ ‬للجامعة‮.‬
وبعد إنهاء المقاطعة العربية عادت الجامعة العربية لمصر،‮ ‬حيث انتخب عصمت عبدالمجيد اميناً‮ ‬عاماً‮.. ‬تم تولي‮ ‬عمرو موسي‮ ‬امانة الجامعة في‮ ‬مايو‮ ‬2001‮ ‬وحتي‮ ‬الآن‮.‬
وكانت الدعوات قد ترددت خلال القمم العربية الاخيرة من قبل بعض الدول بضرورة تداول منصب الأمين العام بين الدول العربية كما‮ ‬يتم تداول رئاستها حسب كل دولة تستضيف
القمة،‮ ‬وكان علي‮ ‬رأس هذه الدول الجزائر وليبيا و قطر واليمن‮.‬
خاصة ان لائحة الجامعة لا تنص علي‮ ‬ضرورة ان‮ ‬يكون الأمين العام للجامعة من دولة المقر،‮ ‬ولكن ما حدث اعتبر من قبيل‮ »‬العرف‮« ‬الذي‮ ‬اصبح قاعدة فيما بعد‮.‬
وقد اعلنها القذافي‮ ‬صريحة اثناء انعقاد القمة العربية في‮ ‬سرت العام الماضي‮ ‬حينما قال‮: »‬بعد الأخ عمرو موسي‮ ‬اعتقد آن الأون لتداول المنصب‮« ‬وهو ما رفضته مصر في‮ ‬وقتها‮.‬
ومع اقتراب انتهاء ولاية عمرو موسي‮ ‬في‮ ‬15‮ ‬مايو القادم،‮ ‬ارسلت مصر إلي‮ ‬الدول العربية اسم مفيد شهاب وزير الشئون القانونية كمرشح للماند العامة،‮ ‬وقد تم هذا قبل قيام ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.. ‬وبعد قيامها
اصبح اسم مفيد شهاب من الأسماء المرفوضة من قبل شباب الثورة لانتمائه إلي‮ ‬النظام السابق،‮ ‬وقد تردد ترشيح اسماء اخري‮ ‬بديلة كالدكتور مصطفي‮ ‬الفقي‮ ‬والوزير نبيل العربي‮.. ‬إلا ان كل هذه تكهنات لم تصل لحد اليقين‮.. ‬وهو موقف وصفته مصادر عربية داخل الجامعة بالغموض وهو ما دفع بعض الدول لتسريب بعض الاسماء كمرشحين للمنصب الهام واهمها الجزائر حيث تردد ترشيح الشاذلي‮ ‬القليبي‮ ‬وكذلك العراق حيث تردد ترشيح اياد علادي‮ ‬وكل هذه التسريبات كانت بهدف‮ »‬جس النبض‮« ‬وبالونة اختبار لمعرفة رد فعل مصر‮.. ‬إلا أن انشغال مصر بأحداث الثورة وما بعدها جعل المجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة‮ ‬يتواني‮ ‬حتي‮ ‬الآن في‮ ‬ترشيح مصري‮ ‬للمنصب سواء شهاب أو الفقي‮ ‬او العربي،‮ ‬ولكن لأن الوقت ليس في‮ ‬صالح مصر ولابد من حسمه قبل‮ ‬15‮ ‬مايو القادم بات من المهم الستقرار علي‮ ‬مرشح مصري‮ ‬يثبت الحق المصري‮ ‬في‮ ‬المنصب،‮ ‬والذي‮ ‬كان‮ ‬غير موجود في‮ ‬لائحة الجامعة إلا انه بات عرفاً‮ ‬في‮ ‬قوة القانون‮.‬

أهم الاخبار