رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلاكيت ثاني مرة

نائب الرئيس.. «منظر»

الشارع السياسي

الخميس, 13 سبتمبر 2012 05:29
نائب الرئيس.. «منظر»
ناصر عبد المجيد وثناء عامر وسها صلاح

تناولنا في عدد الخميس الماضي مسألة صلاحيات نائب الرئيس، وأشرنا الى أن المستشار محمود مكي نائب الرئيس لا يتمتع بصلاحيات تمكنه من القيام بمهام الرئيس في حالة سفره الى الخارج أو تعرضه لظروف تحول دون أداء واجباته، وأشار قانونيون إلى ضرورة أن يحصل المستشار مكي على تفويض من الرئيس بالقيام بمهامه في حالة غيابه.

وبالفعل يغيب الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية عن البلاد هذا الأسبوع ليتجدد السؤال من جديد حول صلاحيات الرئيس وهل هي مجرد «منظر»؟
توجه «مرسي» مساء أمس الي العاصمة البلجيكية بروكسل لحضور اجتماعات الاتحاد الأوروبي لبحث مجموعة من الملفات السياسية الخاصة بالشرق الأوسط، خاصة الأزمة السورية ومستقبل عملية السلام المتوقفة، مع عدد من الرؤساء والمسئولين الأوروبيين، ويشدد الرئيس خلال مباحثاته علي موقف مصر المطالب بضرورة التحرك لوقف نزيف الدماء في سوريا فوراً، والعمل علي تقديم كافة المساعدات المطلوبة للاجئين السوريين داخل وخارج الأراضي السورية.
ويؤكد الدكتور مرسي خلال مباحثاته علي موقف مصر الداعم لحق الفلسطينيين في التوجه الي الامم المتحدة للحصول علي عضويتها وحق الفلسطينيين في اقامة دولتهم المستقلة، وضرورة وقف سياسة الاستيطان الاسرائيلية. ومن المقرر ان يتوجه الرئيس الي ايطاليا اليوم عقب زيارته لبروكسيل، لإجراء مباحثات مع رئيس

الوزراء الايطالي ماريو مونتي حول سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وفتح المزيد من مجالات التعاون بين القاهرة وروما ، فضلا عن بحث عدد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة الأزمة السورية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
وأكد الدكتور ياسر علي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية عدم وجود نص قانوني يجبر الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية علي تفويض أحد بادارة البلاد خلال سفره للخارج. وردا علي سؤال لمحرر «الوفد» حول امكانية قيام نائب الرئيس بإدارة البلاد خلال سفر الرئيس للخارج، قال المتحدث: «لا يوجد نص قانوني في هذا الشأن»، في اشارة الي عدم قيام الرئيس بتفويض أحد للقيام بمهامه أثناء سفره للخارج.
وفيما يتعلق باختصاصات نائب الرئيس، أوضح «علي» أن مؤسسة الرئاسة تمر حاليا بتجربة جديدة وغير مسبوقة هي التفاهم والتعاون بين جميع وحداتها، حيث اجتمع  المستشار محمود مكي نائب الرئيس مع فريق المساعدين من اجل التفاهم حول هذه الاختصاصات، وذلك ما أجل دعم  وتفعيل دور الوحدات داخل مؤسسة الرئاسة.
اختلفت الآراء السياسية حول سفر الرئيس
محمد مرسي خارج البلاد دون تعيين نائب له يتولى أمور البلاد. انتقد السياسيون عدم تعيين نائب الرئيس ووصفوه بإعادة فرض السيطرة على الحكم، وأجاز الدستوريون سفر الرئيس بدون تعيين نائب على اعتبار أن المستشار محمود مكي نائب الرئيس يتولى مهامه في حالة سفره بدون تصريح من الرئيس.
انتقد جمال أسعد الناشط السياسي سفر الدكتور محمد مرسي الى بلجيكا أمس لزيارة مقر الاتحاد الأوروبي دون تفويض رسمي لنائبه المستشار محمود مكي بمهام رئيس الجمهورية.
وأشار «أسعد» الى أن التعديلات الدستورية قبل الثورة منحت تفويض رئيس الوزراء لمهام رئيس الجمهورية، إلا أن ذلك تم تعديله وبذلك يجب تفويض رسمي للنائب.
وحذر الناشط السياسي من أن ذلك يعد اعادة لفرض السيطرة من السلطة الحاكمة، وتساءل ما الفارق بين مبارك ومرسي، وما فائدة الثورة؟!
أكد الشافعي بشير، أستاذ القانون الدستوري، أنه يجوز للرئيس السفر بدون تعيين نائب له، خاصة أنه لا يوجد نص في الاعلان الدستوري يتضمن تعيين نائب للرئيس في حالة سفره.
وأضاف بشير: إنه يجب على الرئيس تعيين نائب له في حالة سفره مدة طويلة خارج البلاد أو في حالة مرضه، وأشار إلى أن هناك سلطات واختصاصات لا يجوز التفويض فيها.
أشار محمد رفعت عبد الوهاب، أستاذ القانون العام والدستوري بكلية الحقوق جامعة الاسكندرية، الى أن الرئيس محمد مرسي سبق وعين المستشار محمود مكي نائباً له طبقاً للاعلان الدستوري والتعديلات الدستورية، مما يترتب عليه تفويض المستشار محمود مكي نائباً له في حالة غياب الرئيس، وأنه لا يحتاج الى اصدار قرار خاص لنائبه لممارسة مهامه العاجلة.


 

أهم الاخبار