رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برهامى: 90% من الشعب يريد تطبيق أحكام الشريعة

الشارع السياسي

الخميس, 06 سبتمبر 2012 09:54
برهامى: 90% من الشعب يريد تطبيق أحكام الشريعةالدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية
بوابة الوفد – صحف:

أكد الدكتور "ياسر برهامي" - نائب رئيس الدعوة السلفية وعضو اللجنة التأسيسية- أن هناك قوي ليبرالية لا تريد الشريعة الإسلامية, وتريد أن تظل مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع في الدولة لكي يتم تحويلها إلي مادة ديكورية كما كانت في دستور1971.

وشدد علي ضرورة وضوح مرجعية الشريعة في الدستور, مشيرا إلي أن الأغلبية الشعبية علي خلاف هذا الرأي فالاقتراحات الواردة إلي اللجنة التأسيسية من الحوار المجتمعي تؤكد أن رغبه أكثر من90% من الشعب في أن تكون

الشريعة وليس مبادئ الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع.
وقال برهامي – في حوار مع صحيفة "الأهرام" اليوم الخميس- إن إضافة مادة "السيادة لله" في الدستور تمنع إقامة دولة دينية لأن الدولة الدينية معناها أن هناك سلطة تحكم باسم الإله, ونحن نقول السيادة لله وحده, وفكرة السيادة للشعب وحده كانت في المجتمعات الغربية رفضا لفكرة السيادة للحاكم وحده أو لصاحب السلطان الديني وحده.
وأوضح أن الديمقراطية في النظام الغربي تعطي السيادة للبرلمان مطلقا بمعني أن من حقه التشريع ولو بتحليل الحرام وتحريم الحلال كما تنص دساتيرهم وقوانينهم علي إباحة الشذوذ والزنا.
وتابع: النص علي أن "السيادة لله" يمنع إعطاء هذا الحق للبرلمان, كما أنه يمنع إعطاء الحاكم حق التشريع المطلق, فالديمقراطية التي يرتضيها المسلمون هي ديمقراطية منضبطة بالشريعة لها سقف لا يجوز أن تتجاوزه وهو ما أحل وما حرم الله.
وأشار برهامي إلي أنه تم الانتهاء من95% تقريبا من الدستور فهناك إصرار من القوي السياسية للانتهاء منه في اقرب وقت, لكن المشكلة أن بعض القوي الليبرالية تريد عرقلة بعض مواد الدستور لعدم رضاها عن بعض المواد.
 

أهم الاخبار