رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نشطاء يدعون لقضاء ليلة فى عمارة العفاريت بالإسكندرية

الشارع السياسي

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 21:28
نشطاء يدعون لقضاء ليلة فى عمارة العفاريت بالإسكندريةعمارة العفاريت
الاسكندرية - أميرة عوض

دعا النشطاء السياسيون بالإسكندرية للمرة الثانية للدخول إلى عمارة رشدى (عمارة العفاريت) للبيات ليلة 14 سبتمبر القادم، بعد أن نجحوا فى اقتحام العمارة لمعرفة ما يدور بداخلها.

وأكد النشطاء هذه المرة بأنهم سوف يلجأون إلى القانون بحق الجار لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء عدم استخدام العمارة بعد عشرات السنوات من بنائها والتحقيق من الروايات التى ترددت عنها حول تواجد عفاريت بداخلها يقومون بالانتقام فى كل من يدخل العمارة.
ودخل النشطاء السياسيون أول مرة العمارة يوم الجمعة الماضي 31 أغسطس، حيث أكد رامى يوسف صاحب دعوات حشد الشباب على صفحة التواصل الاجتماعى الفيس بوك لبوابة الوفد أنهم عندما دخلوا العمارة منعهم البواب من الدخول فاضطروا إلى اقتحام العمارة والدخول من البلكونات.

وكشف بأن الشقق من الداخل غير مهيأة للسكن حيث إنها على المحارة فقط، قائلا :"هذا يؤكد بأن حكايات سكن أشخاص بداخل العمارة وموتهم تحت ظروف غامضة غير حقيقى".  

واضاف رامى بانهم وجدوا اكياسا لمحل وجبات سريعة وبعض علب المؤكلات الفارغة وهو مايدل على ان اشخاصا دخلوا العمارة قبلهم وجلسوا بداخلها وتناولوا الطعام بدون خوف، موضحا أن الاكياس وعلب المؤكلات حديثة الصنع وليست قديمة.

وفجر يوسف قنبلة من العيار الثقيل، حيث كشف أنه يوجد سرير بداخل أحد الغرف معد للنوم عليه وهو ما يدل أن يتم النوم داخل العمارة.


واستكمل بان احد أصدقائه جاءه تهديدات من اشخاص مجهولين يحذرونه من دخول العمارة عندما أعلن عن اسمه ورغبته فى دخول العمارة عبر الفيس بوك.

وقال محمود الخطيب المتحدث الاعلامى عن حركة شباب 6 إبريل بالمحافظة "العمارة تحت التشطيب ويوجد بها تراب كثير جدا ولا تدل على أنها سكنت

من قبل حيث إنها غير مؤهلة لذلك كما وجد أخشابا كثيرة أيضا".

وأضاف الخطيب الغريب بأنه يوجد جراج ممتلئ بالعربات والعمارة لها بواب ولا يخاف من حارستها، إذا فكيف هى عمارة عفاريت ولها حارس ويسكن حولها جيران ولا يشتكون من شىء غريب.


وتابع الناشط السياسى إسلام عبد الحميد بأنهم عندما صعدوا إلى العمارة كان فى أيديهم مصاحف لتحفظهم إذا كان يوجد شىء مما يتردد من أن العمارة مسكونة بالعفاريت، ولكن لم نرى شيئا غريبا إلا حجرة مقفولة بالجنازير لم نستطع فتحها ولكن قررنا أنا نقوم بفتحها المرة القادمة.

وكشف عبد الحميد بأنهم شعروا بشىء غريب تحت يسير تحت الأرض، قائلا بأن الفيلا التى تجاور العمارة للمخابرات المصرية ومن الجائز أنه تم استغلال سرداب أسفل العمارة لممارسة عملهم.


وأضاف بأن صاحب العمارة كان يريد أن يبنى فندق ولكن رجال النظام السابق وقفو ضده ومنعوه من ذلك، موضحا بأن ارض الشقق جميعا من الباركيه أيا كانت معدة الى ان تكون فندق فعلا.

وجدير بالذكر بأن عمارة رشدى والتى يطلق عليها عمارة العفاريت توجد فى منطقة رشدى بشارع أبى قير ويرجع تاريخ بناء العمارة الى 1961 بترخيص بناء رقم 1566 طابق أرضى وعشرة طوابق وبعد 26 عاما تم تعديل القرار حيث صدر قرار ترخيص رقم 344 لسنة 1987 لانشاء فندق سياحى به مركز تجارى وسوبر ماركت ومكتب سياحى ولكن لازالت العمارة الى الان
تحت الانشاء لا يسكنها سوى البواب وزوجته واولاده وصاحب العقار اخذ لنفسة غرفه فى ممر العمارة

ومن المعروف بين ابناء المحافظة بان العمارة بنها خواجه يونانى يدعى باراديس حيث جاء بزوجته واولاده ليعيشو فيها وبعد اقامتهم باسبوع  خرج مع اولاده بمركب فى البحر ولكن غرقو جميعا ولم يتبقى الا زوجته التى قامت ببيع العقار الى محسن بك تاجر الخشب ثم عادت الى بلدتها

وقام محسن بك بتاجير بعض الشقق كما قام هو ايضا بالاقامة فيها وكان الدور الاول من نصيب السيد ظريف هو والعائلة وبعد يومين حدث حريق هائل بالشقة التهم جميع محتوياتها ومات السيد ظريف مما جعل العائلة تترك الشقة.
أم الدور الثانى فكان من نصيب دكتور ليعمل بها عيادته وبعد استكمال المعدات وقبل افتتاح العيادة صدمته سيارة ومات فى الحال وانتقلت بعدها الشائعات عن وجود اشباح وعفاريت ينتقمون ممن يعيشون بالعمارة ولم تكتمل هذه الشائعات الا فى عام 1990 عندما اجرها عريس ليتزوج بها وقد اكتشف يوم الفرح بعد استكمال الدهانات بقع حمراء ولكنه لم يفعل شيئا لانه كان يوم فرحة وعندما أتى بعروسته بعد عدة ساعات وجدوهم الجيران ملفوفين فى ملايات فى الشارع ومغمى عليهما، وعندما سالهم الجيران ماذا حدث اكدو لهم بانهم رأوا قطة كبيرة سوداء تقترب منهما وبعدها لم يشعروا بشىء. وقد تحمس أحد الشيوخ للدخول الى العمارة لاثبات عدم وجود عفاريت بها وقد دخل العمارة وعاش بها عدة ايام يقرا القران ولكن بعد عدة أيام وجدوه الجيران ملقى خارج العمارة وبجواره عفشه وفى حالة فزع وذهول كما قام ضابط بالسكن داخل العمارة ايضا وقد اصابه الجنون ولم يعرف احدا عنه شىء بعدها

أما الدور الثالث والرابع اجرتها شركه ولكن لم تسكن بها بسبب افلاس اصحابها فجاه

اما جيران العمارة يؤكدون بانه رغم شروق الشمس ولكن عندما ينظرون داخل العمارة لا يرو الاظلام فقط
واشار احد الجيران بان ابناته كانت تلهو ذات يوم فى شرفة المنزل واذ بها تصرخ وعندما سالوها عن سبب صراخها اكدت بانها رات قطة كبيرة تقترب منها .

 

 

أهم الاخبار