الحكومة آخر من يعلم..

"قنديل" خارج الخدمة فى حركة المحافظين

الشارع السياسي

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 15:23
قنديل خارج الخدمة فى حركة المحافظينهشام قنديل
كتب - ناصر فياض:

فسرت مصادر مطلعة لـ"بوابة الوفد الإلكترونية" خروج حركة المحافظين لأول مرة من رئاسة الجمهورية دون مشاركة فعلية من مجلس الوزراء، بأنه دليل علي ضعف الحكومة، وعدم قدرتها علي ممارسة كافة صلاحياتها.

وأشارت تلك المصادر إلى أن رئيس الحكومة الدكتور هشام قنديل, جاء إلي سدة مجلس الوزراء لتنفيذ التعليمات فقط كما هو الحال في حكومات النظام المخلوع، وأكدت المصادر أن قنديل تنازل عن حق أصيل للحكومة في المشاركة في مراحل اختيار المحافظين بدءا من إجراء المشاورات نهاية بأداء اليمين القانونية.
وتبين أن قنديل شارك في اختيار 4 محافظين

فقط بالتنسيق مع وزير التنمية المحلية, وترك المهمة للقصر الرئاسي, ولا يوجد سبب محدد يمنع رئيس الوزراء من إجراء المقابلات وإعلان الأسماء قبل أداء اليمين.
وعلمت "الوفد" أن الأسماء المعينة والتي وافقت عليها الجهات الرقابية, لم تحظ برضاء المواطنين, ولم تلب الحد الأدني لتطلعات المصريين, ونتج عن الاختيار إعادة إسلوب النظام السابق في الاختيار, وفي الإبقاء علي محافظين, غير مرغوب في بقائهم كما حدث في محافظات الدقهلية وقنا والجيزة, وأسوان والإسماعيلية وغيرهم من
المحافظات.
كما أصيب الشارع بصدمة بسبب تراجع القيادة السياسية في تغيير شامل للمحافظين، فلم تتجاوز نسبة  التغيير في المحافظين 37% مقابل 85% في الوزراء, ووصفت المصادر تصميم مؤسسة الرئاسة علي تخطي وتجاهل الحكومة في اختيارات المحافظين الجدد, بأنه تمهيد لتهميش دور الحكومة وتحويلها إلي حكومة خارج نطاق الخدمة, علي أن تظل قبضة مؤسسة الرئاسة علي جميع مؤسسات الدولة, وخصوصا الإدارات المحلية, لضمان تنفيذ سياسات الرئيس المنتخب, ولأول مرة تختار مؤسسة الرئاسة ما يعادل 40% من المحافظين الجدد من جماعة الإخوان المسلمين مما يدل علي اتجاه إلي تعميم الأخونة في المحافظين, مقابل عدم تعيين سوي ما يعادل 12% نسبة الإخوان في الوزراء, وهذا يدل علي تركيز الرئيس المنتخب علي المحافظين بشكل أساسي.

أهم الاخبار