فيديو.. أحد ضباط 8 إبريل يستنجد بالسيسى

الشارع السياسي

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 09:15
فيديو.. أحد ضباط 8 إبريل يستنجد بالسيسىالملازم أول محمد وديع أحد ضباط 8 أبريل
بوابة الوفد ـ متابعات:

استنجد الملازم أول محمد وديع، أحد الضباط المعتقلين ضمن مجموعة ضباط 8 إبريل، بالفريق أول عبدالفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي، للإفراج عنه لأنه الوحيد المتبقى من مجموعة ضباط 8 إبريل البالغة عددها 22 ضابطًا لم يفرج عنه حتى الآن.

وقد طرح "وديع" مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى كشف فيه عن ملابسات اعتقاله ومحاكمته هو وزملاؤه ومحاولاته الفاشلة للتواصل مع قيادات القوات المسلحة بعد تغييرها.
أشار "وديع" إلى أن آخر خدمته ضمن وحدات الصاعقة كانت في الوحدة 777 قتال، فضلا عن نجاحه فى اجتياز والحصول على فرق خاصة مثل السيل ومحاربة الإرهاب.
ووجه وديع سؤالا للقادة العسكريين الحاليين: "يوجد 21 ضابطًا، تم الإفراج عنهم لماذا لم يفرج عني.. ما الفرق بينى وبين زملائي؟.. زملائي خرجوا من 4 شهور أنا في السجن بقالي 18 شهرا من يوم 8 إبريل 2011 وأنا محبوس.. ليه محدش عايز يجاوبني علي السؤال ده؟".
وأكد أنه قام بإرسال عدة خطابات لمقابلة الفريق أول السيسى والفريق صدقى صبحى رئيس أركان حرب القوات المسلحة طلبًا للقاء إلا أن أحدا لم يعره أى اهتمام.
أوضح أحد ضباط 8 إبريل المعتقلين، أنه تتم محاكمته فى أربع قضايا بلغت مجموع أحكامه فيها 5

سنوات، لافتا إلى أن الأربع قضايا لا يقتصر توجيه الاتهام فيها عليه وحده إنما شاركه فيها زملاؤه ممن تم الإفراج عنهم منذ شهور.
أضاف أنه تم ترحيلهم للسجن الحربي، وأن الأمور كانت تسير بشكل طبيعى حتى تولى السجن الحربي قائد جديد وضابط أمن جديد رتبته عقيد حاليا، لافتا إلى أن خدمة هذا العقيد كانت كلها فى المخابرات الحربية، متهمًا إياه بالتعسف وكتابة تقارير عنه تسببت فى عمل قضايا جديدة له واصفا إياه بأنه "حريف كتابة تقارير والتسبب فى 187 محاكمة لناس آخرين وهو بيفتخر بده "، مضيفا أنه بدأ يتعسف مع عائلاتهم ويتشدد وقت الزيارات مما تسبب فى مضايقات للضباط المعتقلين الذين كان عددهم 17 ضابطا احتدوا عليه فى مكتبه بسبب معاملته السيئة لعائلاتهم مما تسبب لهم فى قضية جديدة.

شاهد الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=kfoMHOz9CmY

 

أهم الاخبار