رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تراجع الجماعة الإسلامية عن فصل عبد الغنى ودربالة

الشارع السياسي

الاثنين, 21 مارس 2011 19:23
كتب- حسام السويفي:

استطاعت لجنه الوفاق والإصلاح التي يتزعمها الشيخ عبد الآخر حماد أحد قيادات الجماعة الإسلامية والشيخ صلاح هاشم و28 عضوا آخرين باللجنة من الضغط علي كرم زهدي أمير الجماعة, وناجح إبراهيم عضو مجلس شورى الجماعة ليتراجعا عن قرارهما بفصل عصام دربالة وصفوت عبد الغني من الجماعة في وقت سابق. واستجاب فيه زهدي وناجح لضغوط اللجنة وتراجعا عن قرار فصل القياديين عبد الغني ودربالة عصر اليوم.

 

من جانبه أكد الشيخ عصام دربالة عضو مجلس شوري الجماعه أن قرار تجميد عضويته من قبل زهدي وناجح كان باطلا, مشيرا إلى أنه يوجه الشكر لأعضاء لجنة

الوفاق علي سعيهم بوقف قرار التجميد, إلا أنه أكد في الوقت نفسه أنه ما زال متمسكا بمطالبه المتعلقة بإعادة هيكلة الجماعة وإعادة اختيار مجلس شوري جديد للجماعة وإعادة اختيار أمير جديد للجماعة بدلا من كرم زهدي, مشيرا إلى أن الجمعية العمومية للجماعة بصدد إعلان موعد الأسبوع القادم لاختيار أمير ومجلس شوري جديد للجماعة, يكونون من قيادات الصف الثاني والثالث.

أما الدكتور صفوت عبد الغني فأكد لبوبة الوفد أن قرار فصله لم يحزنه وأن قرار رجوعه لم

يفرحه, مبررا ذلك بأن القرارين صدرا من أمير جماعة فقد شرعيته, مشيرا إلى أنه مازال متمسكا بمطالبه بإعادة هيكلة الجماعة من القمةإلي القاعدة.

علي جانب آخر أحدث البيان الذي أصدره كرم زهدي ومجلس شوري الجماعة منذ ساعات لإعلان إلغاء قرار فصل دربالة وعبد الغني من الجماعة وإعادتمها للجماعة مره أخري ردود فعل واسعة داخل الجماعة التي هاجمت زهدي لعدم تقديمه اعتذارا لعبود وطارق الزمر في البيان الصدار, مؤكدين أن البيان الأول الذي أصدره زهدي كان فيه اتهامات لعبود وطارق الزمر, بأن تصريحاتهما عقب خروجهما من السجن تدل علي أنهما مازالا متمسكين بالعنف وأنهما يرفضان مبادرة وقف العنف وطالبت قيادات الجماعة أن يقدم زهدي اعتذارا لعبود الزمر بعد اتهماه بأنه مازال يتبني أفكارا جهادية تدعو للعنف.

 

 

أهم الاخبار