فى تفاصيل جديدة بشأن إهانته للرئيس

بالفيديوهات والصور. عكاشة: الإخوان أباحوا دمى

الشارع السياسي

الأربعاء, 29 أغسطس 2012 17:33
بالفيديوهات والصور. عكاشة: الإخوان أباحوا دمىالإعلامى توفيق عكاشة
كتب - محمود فايد ، تصوير- محمد البندارى:

كشف الإعلامى توفيق عكاشة, رئيس قناة الفراعين, عن خيط جديد فى ملابسات اتهامه بإهانة رئيس الجمهورية, الدكتور محمد مرسى, من خلال شكواه للدكتور محمد سعد الكتاتنى, رئيس مجلس الشعب المنحل, والقيادى الإخوانى, -خلال عزاء شقيق المشير محمد حسين طنطاوى- من أن الإخوان هددوه بالقتل وأباحوا دمه.

وقال عكاشة فى مؤتمر صحفى عقده اليوم الأربعاء بأحد فنادق الجيزة, إن جماعة الإخوان المسلمين سطرت سيناريو اغتياله عن طريق اختطاف أولاده  وزوجته وقتلهم  ثم إغتياله هو شخصيا, مشيراً إلى أن هذا السيناريو تم رصد محادثاته من قبل مكتب الإرشاد, والسيدة فرجينيا صاحبة الشركة المالكة لقناة الفراعين.
وأضاف عكاشة, أن المحادثات معه بالمستندات وتم إبلاغ النائب العام بها, مشيراً إلى أنه خلال مشاركته فى عزاء شقيق المشير محمد حسين طنطاوى, رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق, قابل الدكتور سعد الكتاتنى وأبلغه بذلك وأطلعه على هذا السيناريو الذى تم رصده بالمستندات.
وأشار عكاشة, إلى أنه قال للكتاتنى بالحرف الواحد: "كدا مش هينفع يتحول العمل السياسى إلى معركة دماء ويقوم الإخوان بإباحة دمى وقتلى, وأقوم أنا أيضا بإباحة دمائكم والمطالبة بقتلكم، وأن ذلك لا يجوز خاصة أننا أصبحنا بعد الثورة  ولا يجوز السكوت على ذلك".
وتابع عكاشة قوله للكتاتنى :"مسألة إباحة الدم سهلة والقتل أيضا لكن لا تجوز فى العمل السياسى"، مشيراً إلى أن الكتاتنى رد عليه بقوله: " أنا لا أقبل هذه التصرفات, وأنا معاك ضد هذه الأمور ولابد أن تتوقف, ويا دكتور توفيق إحنا عارفين بعض كويس ومش هنجدد على بعض".
وفى السياق ذاته، قال عكاشة إنه أذاع هذا الحوار الذى تم بينه وبين الدكتور الكتاتنى في قناته، وبعد ذلك فوجئ ببلاغات مقدمة للنائب العام تتهمه بإهانة رئيس الجمهورية من قبل جماعة الإخوان وتجمهر المئات من أنصارهم أمام مدينة الإنتاج الإعلامى والتظاهر ضدى، بالرغم من أن الأمر كان بينى وبين الكتاتنى، وهو شاهد على ذلك, مشيراً إلى أنه فوجئ أيضا بعد ذلك بقرار إغلاق القناة الصادر من وزير الاستثمار.
وقال عكاشة:" إن هذه كل التفاصيل الخاصة بإغلاق القناة ولا يوجد أى ملاحظات تم رصدها بشأن مخالفة العمل الإعلامى، وأن ما صدر من قبل وزير الاستثمار بشأن تقديم ملاحظات على أداء عملى خاطئ, وأن القرار كان تعسفياً وخدمة لرئيس الجمهورية, وأن الملاحظة

الوحيدة التى تم تقديمها على القناة كان فى عهد أسامة هيكل, وزير الإعلام السابق".
وبشأن الرئيس مرسى قال:" إن هناك علاقة صداقة قديمة تربطه بالرئيس محمد مرسي، منذ عام 2002، وقت أن كان مرسي عضوًا فى البرلمان، وأنه -أى عكاشة- كان أول إعلامى مصرى يستضيف مرسي وقت أن كان نائبًا بمجلس الشعب، فى برنامج تليفزيونى حمل اسم "أحزاب وبرلمان"، على شاشة التليفزيون المصري".
وقال عكاشة إنه من أشد المؤيدين لقرار الرئيس محمد مرسي بإقالة أعضاء المجلس العسكرى، وعلى رأسهم المشير حسين طنطاوى، والفريق سامى عنان إلى التقاعد.
وفيما يتعلق بحديثه عن الجانب الإسرائيلى وأيده له قال عكاشة: إنه زار إسرائيل 3 مرات، الأولى كانت فى مهمة عمل بصفته شخصية إعلامية، والثانية كانت لمباركة شباب منظمة التحرير الفلسطينية على الحكم الذاتى، والثالثة كانت لزيارة المسجد الأقصى وتصويره. مشيرًا إلى أن الرئيس والحكومة المصرية يعترفون بسفارتهم فى القاهرة ولا داعى لمزايدات رخيصة.
ولفت عكاشة إلى أن قناة الفراعين تم إغلاقها فى اجتماع برئاسة صلاح عبدالمقصود وزير الاعلام الذى ذاق مرارة غلق مؤسسة إعلامية عندما أغلقت جريدة الشعب، فأراد ان يذيقنا من نفس الكأس وشرد 380 أسرة من العاملين بالقناة.
وأعلن عكاشة أن غلق قناة الفراعين هو بداية لغلق قنوات متعددة فكل من ينتقد
الاخوان ستغلق وسيلته الإعلامية، مشيرا إلى أنه تقدم بـ24 بلاغا موثقة بالمستندات إلى مكتب النائب العام حول قضايا عديدة منها دخول ميلشيات حماس الى سيناء، لافتا إلى أن هذه البلاغات تم حفظها.

شاهد الفيديوهات:

http://www.youtube.com/watch?v=lKNr1EmwOUg

http://www.youtube.com/watch?v=6eVx6LDdnck

http://www.youtube.com/watch?v=xmt8qVPvCi0

http://www.youtube.com/watch?v=38RXd82Tr7o

\

 

 

أهم الاخبار