رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"محمد نصر" منسق "أزهريون مع الدولة المدنية":

"أبوحامد" مدعوم من جهات أمنية

الشارع السياسي

الاثنين, 27 أغسطس 2012 14:45
أبوحامد مدعوم من جهات أمنيةمحمد أبوحامد
كتب - أحمد أبوحجر:

أكد الشيخ محمد عبدالله نصر، منسق جبهة «أزهريون مع الدولة المدنية»، أن دعوة المواطنين للتظاهر ضد الإخوان تم الاستيلاء عليها من قبل أشخاص وائتلافات مشبوهة تسعى لمصالحها الضيقة.

مضيفاً: لسنا مدعومين من أحد ولم ننسق مع أى شخص ولا حتى «أبوحامد»، قائلاً: أهدافنا تختلف عن أهدافه فنحن لم نخرج للتظاهر ضد الرئيس ولم ندع إلى حرق مقار الإخوان، مضيفاً: «قد يكون (أبوحامد) مدعوماً من جهات سيادية فى الدولة أو أجهزة أمنية».
وكما رفض «نصر» سيطرة الجماعة فى ميدان التحرير وإقامة احتفالات فى الذكرى الأولى لثورة 25 يناير ورفع أمام منصتهم حذاءه فإنه يرفض مجدداً سيطرتهم على كل مؤسسات الدولة ورغبتهم فى أخونتها، وقال: نرفض تشكيل الحكومة المكونة من إخوان وفلول، فيها وزير تعليم حاصل على دبلوم صنايع، قائلاً: نريد حكومة ثورية وطنية

يكون معيار الاختيار فيها للكفاءة، بالإضافة إلى رفضنا إعطاء الرئيس كل الصلاحيات ومنها حق التشريع.
وقال: لو لم يصدر من الإخوان أى شىء سوى تشويه الدين فهذا يكفى لأن نثور عليهم، موضحاً أن الإخوان يفصلون شرعاً على أهوائهم بما يخدم مصالحهم، موضحاً تناقض موقف الجماعة من قرض البنك الدولى ففى شهر فبراير الماضى حرموا لجوء حكومة الدكتور كمال الجنزورى إلى القرض الدولى ثم أصبح الآن ضرورة شرعية!!
وعبر «نصر» عن اندهاشه من اعتقاد بعض القوى السياسية إمكانية تحقيقهم الانتصار على الجماعة عبر الصناديق، مؤكداً استحالة تنازل الإخوان عن الأغلبية.
وأضاف أن الفترة الماضية ليست كافية للحكم على أداء الرئيس محمد مرسى لكنه فى الوقت
نفسه لم يقدم الإشارات أو الدلائل التى تؤكد عزمه على انتشال البلاد من كبوتها، مشيراً إلى أنه لم يحل المجلس العسكرى بل كرمه وضمن له الخروج الآمن.
وقال: الأزهر يسعى لمساعدة البلاد لإيجاد طريق وسط للخروج من كبوة هيمنة فصيل واحد على مفاصل البلاد، موضحاً: مصر خرجت من سيطرة النظام القديم والحزب الواحد إلى هيمنة فصيل أصولى رجعى لا يحترم حرية الرأى ويستغل حب المصريين للدين فى تحقيق أهداف سياسية بحتة.
ودافع «نصر» عن الأزهر، قائلاً: إن الأزهر الذى يتعرض للتشويه من جانب التيارات الدينية هو البديل المحترم الذى يلجأ إليه الشعب، رافضاً ما يقوله الإخوان عن أن الإسلام عدو لليبرالية والاشتراكية والرأسمالية، مشدداً على أن مصر لن تعود لحكم الملوك والسلاطين الذين إن أمروا وظلموا يجب أن يطاعوا.
وأضاف «نصر»: رسالتنا واضحة وهى: أنقذوا الإسلام من مغبة التحدث باسمه واستغلاله من قبل تيار بعينه. وأضاف: لا نريد خلط الدين بالسياسة، لأن الدين نسبى، فكل سياسى سيحاول تفصيل الدين بما يتناسب مع أفكاره وبما يخدم مصالحه.

 

أهم الاخبار