رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إقالة على صبرى وزير الإنتاج الحربي بدون كلمة شكر

الشارع السياسي

الخميس, 16 أغسطس 2012 07:49
إقالة على صبرى وزير الإنتاج الحربي بدون كلمة شكرعلي صبري
محمد شعبان

في أقل من 6 أيام قام الرئيس محمد مرسي بتعيين وزيرين للإنتاج الحربي، فقبل إصدار قرار تقاعد طنطاوي وعدد من قيادات المجلس العسكري قام رئيس المجلس العسكري السابق باختيار وزير للإنتاج الحربي وهو الدكتور علي إبراهيم صبري والذي تولي المسئولية في حكومة الدكتور عصام شرف واستمر في حكومة الدكتور الجنزوري واختاره طنطاوي في حكومة الدكتور هشام قنديل، وقام بأداء القسم القانوني أمام الرئيس مرسي.

فالإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري قبل يوم من إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية منح الحق للمجلس العسكري في اصدار أي قرارات تخص الجيش، وبناء عليه اختار المشير طنطاوي وأعضاء المجلس الدكتور علي إبراهيم صبري للإنتاج الحربي وحلف اليمين بالفعل أمام الرئيس مرسي.
وبعد 6 أيام فقط وبطريقة غامضة أعلن عن وزير آخر للإنتاج الحربي وهو الفريق رضا حافظ قائد

القوات الجوية السابق وحلف اليمين مرة أخري بعد 6 أيام من حلف الوزير السابق علي صبري اليمين ودون أن تشير مؤسسة الرئاسة أو مجلس الوزراء إلي أنها أقالت الوزير السابق أو قدم استقالته وعلي أي أساس تم تغيير الوزير خلال 6 أيام فقط فبعد إصدار قرارات تقاعد لعدد من قيادات المجلس العسكري وإلغاء الإعلان الدستوري المكمل أصبح من حق الرئيس مرسي ورئيس الوزراء اختيار وزير الإنتاج الحربي دون الرجوع إلي المجلس العسكري وهو ما حدث حيث اختار الفريق رضا حافظ قائد
القوات الجوية السابق والذي أصدر الرئيس قرارًا بتقاعده عن العمل مع المشير طنطاوي والفريق سامي عنان وعينه وزيرًا للإنتاج
الحربي.
الدكتور علي صبري وزير الإنتاج الحربي السابق تخرج في الكلية الفنية العسكرية عام 1971 وحصل علي الدكتوراة في الهندسة الكيميائية من جامعة القاهرة، وشارك صبري في حرب أكتوبر المجيدة وآخر منصب تولاه قبل عمله الوزاري هو رئيس مجلس إدارة شركة النصر للكيماويات الوسيطة للقوات المسلحة.
أما الفريق طيار رضا محمود حافظ وزير الإنتاج الحربي الحالي هو القائد السابق للقوات الجوية المصرية وعضو المجلس الأعلي للقوات المسلحة وتخرج في الكلية الجوية في 1 سبتمبر 1971 بدرجة البكالوريوس في الطيران والعلوم العسكرية وشارك في السنة اللاحقة في حرب أكتوبر.
الغريب أنه لم يصدر حتي الآن أي بيان أو موقف من مجلس الوزراء يحدد موقف الوزير السابق علي صبري وهل قدم استقالته أم أقيل؟! فالرجل تم اختياره من المشير طنطاوي في السابق وهو الاختيار الذي لم يعجب مرسي، واختار قائد القوات الجوية السابق، بدلا منه في موقف غامض حتي الآن.
مطلوب من رئاسة الجمهورية تحديد موقف الوزير والاعتذار له في حالة أنه تم إقالته، فالرجل بقي في حكومة هشام قنديل لمدة 6 أيام فقط.

 

أهم الاخبار