رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مواجهة سلفية - إخوانية في الانتخابات القادمة

الشارع السياسي

السبت, 11 أغسطس 2012 07:29
مواجهة سلفية - إخوانية في الانتخابات القادمةيسري حامد - عادل عبدالمقصود
كتبت - شيرين يحيي:

بدأ حزب النور السلفي وضع استراتيجية جديدة استعدادا لانتخابات مجلس الشعب القادمة وذلك عقب تخلي الإخوان المسلمين عن وعودهم لهم في الحصول علي حقائب وزارية أو الاستعانة بعدد منهم بالمجلس الرئاسي.

أعد حزب النور خطة للسيطرة علي مجلس الشعب من خلال تشكيل لجنة لمواجهة ملف الانتخابات وتنظيم دورات تثقيفية في العلوم السياسية بالإضافة الي عمل اختبارات للأعضاء قبل الانتخابات. كما دعا الحزب كافة القوي الوطنية للتنسيق والتعاون لتكوين جبهة موجهة لمواجهة المستجدات علي الساحة.
أكد الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمي باسم حزب النور السلفي أنه تمت مناقشة سلبيات المرحلة السابقة وأبرز الملامح في سياسة الحزب خلال العام الماضي.
وأوضح حماد علي صفحته الرسمية لحزب النور علي موقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك» أنه تم تكليف رئيس الكتلة

البرلمانية بتقديم تقرير منفصل عن جميع أعضاء البرلمان خلال دورة مجلس الشعب السابقة حتي تتم الاستعانة بمن أثبت كفاءته واستبعاد الباقين.
وأضاف حماد انه تم التشديد علي وضع معايير صارمة لاختيار أفضل الكفاءات المتاحة علي مستوي الجمهورية مشيرا الي أهمية وجود عناصر ذات كفاءات علمية وإدارية عالية المستوي تتناسب مع الصورة والمكانة التي يطمح الحزب الوصول اليها خلال الأعوام الأربعة الادمة.
وأشار الي أنه تم تكليف السيد مصطفي البدء في عمل تقييم شامل عن الهيئة البرلمانية وتقديمه للهيئة العليا وعمل لائحة داخلية للهيئة البرلمانية.
وأوضح علي نجم عضو مجلس الشعب المنحل عن حزب النور أن الحزب سيسعي للمنافسة
علي جميع المقاعد في جميع المحافظات مؤكدا أن التيار السلفي نحو الصعود بسبب استمرار التواصل مع المواطن المصري في المدن والمحافظات خلال تقديم الخدمات ومحاولة تقديم أفكار وبرامج جديدة للنهوض بالبلاد.
وأوضح نجم أن الحزب ينظم دورات تثقيفية في العلوم السياسية بصفة دورية وذلك لتنمية السلفيين وتصعيدهم لإنجاحهم في خوض الانتخابات البرلمانية القادمة.
وأكد عادل عبدالمقصود رئيس حزب الأصالة ضرورة أن تكون هناك تحالفات بين حزب النور والأصالة والبناء والتنمية حتي يحصلون علي نفس النسبة التي حصلوا عليها في البرلمان المنحل من خلال الدفع بـ50 أو 60 مرشحا في الانتخابات القادمة.
ودعا عبدالمقصود حزب الحرية والعدالة بالاتحاد مع الأحزاب الإسلامية في مواجهة العلمانيين والليبراليين في الانتخابات القادمة.
وأضاف أن قانون الانتخابات الجديد هو الذي سيحسم وجود ناظم فردي أم قوائم نسبية ولكن الحزب يتوقع أن يحصل الأحزاب السلفية علي أعلي نسبة في البرلمان القادم قائلا: نستطيع لأننا ننصر الدين والله ونحن ندخل البرلمان لنصرة الشريعة وسيقف الله بجانبنا.

أهم الاخبار