أهالى جرجا : عاش الهلال مع الصليب

الشارع السياسي

السبت, 27 نوفمبر 2010 21:21
كتب: خالد علي

 

علي ضفاف نهر النيل الخالد أقيم بقصر فخري عبدالنور بمدينة جرجا المؤتمر الجماهيري الكبير مساء يوم الجمعة الماضي لتأييد منير فخري عبدالنور سكرتير عام حزب الوفد مرشح الوفد عن الدائرة الثالثة عشرة بمحافظة سوهاج ومقرها قسم شرطة جرجا وتضم مدينة جرجا ونجع كمالي والبياضي والقرية وقري البريا وخارفة جرجا وبندر الغربية وبندر الشرقية ونجوع بندار والمساعيد وأولاد بهيج، في حضور آلاف الأشخاص. حضر المؤتمر لجنة الوفد العامة بسوهاج وأعضاء حزب الوفد بالمراكز وكذلك شعبان هريدي عضو الهيئة العليا رئيس لجنة الوفد بالأقصر.

 

أعداد الحاضرين فاقت كل التوقعات حيث بدأ التوافد إلي القصر حتي امتلأ المكان عن آخره.

بدأ المؤتمر بتلاوة القارئ الطيب أحمد أحمد نعينع بآيات من الذكر الحكيم من سورة مريم، ثم كانت بداية الكلمات لعادل أبو الشباب المحامي الذي أكد أن عائلة عبدالنور لها تاريخ سياسي متميز يمتد لحوالي 90 عاما ابتداء من فخري عبدالنور الذي كان علامة متميزة من علامات ثورة 19 فهو زميل كفاح الزعيم خالد الذكر سعد زغلول وضحي بالكثير من أجل الوطن بالمال والجهد والعمر، فقد كان نائبا سجل حياته بحروف من نور في ضمير الأمة قبل أن يسجل كلماته في مضابط مجلس الأمة لمدة 20 عاما، ثم موريس

فخري المحامي الدولي، وسعد فخري عبدالنور سكرتير عام حزب الوفد، وها هو منير فخري عبدالنور وهو متشعب العلاقات وقادر علي العطاء فقد كان نائبا مميزا في البرلمان من عام 2000 حتي 2005م.

وأضاف محسن خليل- المحامي بالقاهرة- أنه جاء خصيصا من العباسية ليطالب أهالي جرجا الشرفاء باختيار عبدالنور، ذلك النائب المتميز في أدائه الوطني والبرلماني، وغدا نضئ شموع جرجا بعد نجاح منير فخري عبدالنور، ثم تحدث شعبان هريدي عضو الهيئة العليا لحزب الوفد رئيس لجنة الوفد العامة بالأقصر وأكد أن النخلة رمز الوفد ستثمر رطبا جنيا يعود علي مصرنا الحبيبة بالخير الوفير.

ثم استهل منير فخري عبدالنور كلمته قائلا »بسم الله الرحمن الرحيم« »بسم الإله الأحد الذي نعبده جميعا« شكرا علي ذلك الاستقبال الرائع وعلي تلبية الدعوة من تلك الجماهير الغفيرة فأنتم أهل الكرم- أنتم أهل الخير، أن هذا الاستقبال دليل علي أنكم ستشاركونني الأمل في رفعة وتنمية مركز ومدينة جرجا، وكلي أمل أن ننتصر جميعا.

سُئلت كثيرا لماذا تأخرت علينا؟ وأنا أقول إنني عزمت علي خوض المعترك السياسي عام 1995،

جئت إلي جرجا واستمعت ورأيت وأيقنت أن الحمل ثقيل ولم أكن مستعدا لحمل أمانة دائرة جرجا فقد كنت صادقا مع نفسي، ثم بدأت اكتسب الخبرات بداية من اختياري عضوا بالهيئة العليا لحزب الوفد عام 96، وفي عام 2000م تم ترشيحي ونجاحي في دائرة الوايلي فازدادت خبرتي وكنت زعيما للمعارضة بمجلس الشعب، ثم تم انتخابي سكرتيرا عاما لحزب الوفد فازدادت خبرتي التنظيمية والآن جئت إلي جرجا بعد أن أصبحت قادرا علي حمل أمانة الدائرة.

وأضاف عبدالنور أن الدائرة ينقصها العديد من الخدمات مثل مستشفي جرجا العام التي أصبح في حالة يرثي لها، وكذلك قري مجلس قروي البريا حيث نقص الخدمات في الصحة والتعليم، والمشكلة الأكبر هي البطالة لأن جرجا بها 60 ألف عاطل ولابد من وضع فرص عمل عن طريق مصانع وكذلك تعمير واستزراع الظهير الصحراوي.

البرنامج الانتخابي

وأشار عبدالنور إلي أن برنامجه الانتخابي يتمثل في النهوض بخدمات النظافة والمرور في مدينة جرجا، والنهوض بمستوي الخدمات العامة وعلي رأسها التعليم والصحة والحصول علي نصيب جرجا العادل من الموازنة العامة للدولة، وجذب الاستثمارات الخاصة المحلية والأجنبية في سوهاج لبناء صروح صناعية ومراكز تجارية وسياحية لمواجهة مشكلة البطالة وفتح فرص عمل أمام الشباب، وجذب اهتمام الشركة الوطنية لتنمية الصعيد للمشاركة في الدراسة والاستثمار في مشروعات تقام بسوهاج، وجذب الشركات المتخصصة في تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر للنهوض بالصناعات الحرفية والخدمات.

تعالت هتافات آلاف الحاضرين بعد انتهاء كلمة المرشح الوفدي »عاش الهلال مع الصليب« »يا منير سير سير إحنا وراك للتغيير« »العو أهوا«، ثم اختتم الدكتور نعينع المؤتمر بآيات الذكر الحكيم.

أهم الاخبار