رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تصاعد الرفض الشعبي‮ ‬للتعديلات

الشارع السياسي

الأربعاء, 16 مارس 2011 17:06
كتب ـ مجدي‮ ‬حلمي‮:‬


تصاعدت أمس حالة الرفض الشعبي‮ ‬للتعديلات الدستورية المقرر الاستفتاء عليها بعد‮ ‬غد السبت حيث اجمعت الأحزاب والقوي‮ ‬السياسية وتحالفات وائتلافات ثوره‮ ‬25‮ ‬يناير علي‮ ‬رفض عملية ترقيع الدستور،‮ ‬ودعت الشعب المصري‮ ‬إلي‮ ‬المشاركة في‮ ‬الاستفتاء بعد‮ ‬غد السبت والتصويت بـ‮ »‬لا‮« ‬علي التعديلات‮ ‬واعلان رفض الشعب المصري‮ ‬لعمليات ترقيع الدستور،‮ ‬وكان حزب الوفد أول من دعا إلي‮ ‬رفض التعديلات،‮ ‬كما أعلن أمس‮ ‬16حزبًا وحركة سياسية رفضها للتعديلات،‮ ‬كما انضم إلي‮ ‬ركب الرافضين أمس عمرو موسي‮ ‬أمين عام جامعة الدول العربية،‮ ‬ودعا إلي التصويت بـ‮ »‬لا‮« ‬علي التعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء ووصف موسي‮ ‬التعديلات‮ ‬بأنها‮ »‬لا ترقي إلي طموحات الشعب المصري‮ ‬الحالم بعهد جديد‮ ‬يرسي‮ ‬فيه دعائم الديمقراطية‮«. ‬وأوضح موسي في‮ ‬بيان أن‮ »‬رفض التعديلات الدستورية هو القرار الصائب للمتوجهين إلي صناديق الاستفتاء‮«.
‬وأكد موسي في‮ ‬تصريحات للصحفيين أنه لأول مرة سيتوجه المصريون إلي صناديق الاقتراع‮ »‬ليقولوا نعم أو لا‮«

‬بحرية،‮ ‬معتبرا أن هذا‮ »‬تطور صحي‮«. ‬وقال إن له اعتراضات علي بعض التعديلات المقترحة وبصفة خاصة بأن‮ ‬ينتخب البرلمان قبل انتخاب رئيس الجمهورية‮..‬
وأعلن كل من الدكتور مصطفي الفقي والمهندس نجيب ساويرس رئيس شركة اوراسكوم تليكوم و جورج اسحق نائب رئيس الجمعية الوطنية في‮ ‬ندوة عقدت مساء أمس الأول عقدها مجلس الأعمال المصري ـ‭ ‬الكندي‮ ‬رفضهم للتعديلات‮.‬
وأوضح المشاركون أن بعد‮ ‬غد السبت‮ ‬يعتبر‮ ‬يومًا حاسمًا في تاريخ مصر ويجب تجييش المواطنين وتوعيتهم ليعلنوا رفضهم التعديلات الدستورية‮.. ‬قائلين إن هذه التعديلات تخدم فئات بعينها في مصر وهي فلول الحزب الوطني والإخوان المسلمون‮.. ‬واشاروا‮ ‬إلي أن الإخوان‮ ‬يعيشون حاليا أفضل أيامهم وحصدوا من الثورة مالا لم‮ ‬يحصدوه من قبل‮.‬
واشارت تقارير حقوقية إلي ان التعديلات لا ترقي‮ ‬الي‮ ‬طموح الشعب الصري‮ ‬الذي‮ ‬طالب
باسقاط النظام و بدولة مدنية حديثة‮ ‬يحترم فيها القانون ويكون الحاكم والمحكومون فيها سواء امامه‮. ‬واوضحت ان اتجاه اغلبية الشعب إلي‮ ‬رفض الاستفتاء‮. ‬
وأظهرت استطلاعات الرأي‮ ‬التي‮ ‬اجرتها المواقع الالكترونية رفض أغلب المشاركين فيها للتعديلات‮ ‬وتراوحت نسبة الرافضين مابين‮ ‬60‮ ‬إلي‮ ‬70٪‭ ‬من المشاركين‮ ‬كما أعلنت جميع الأحزاب السياسية تحت التأسيس والحركات السياسية رفضها للتعديلات‮ ‬وتشمل‮ ‬كفاية ـ‭ ‬الكرامة ـ‭ ‬الاشتراكيين الثوريين ـ الجبهة الديمقراطية ـ‭ ‬الجمعية الوطنية للتغيير ـ‭ ‬الغد ـ‭ ‬شباب‮ ‬25‮ ‬يناير ـ‭ ‬شباب العدالة والحريةذ‭ ‬‮ ‬اليسار المصري‮ ‬المقاوم ذ الاشتراكيين المصريين ـ‭ ‬صحفيي‮ ‬الثورة ـ‮ ‬9مارس ـ‭ ‬المهندسين القوميين ضد الحراسة ـ‭ ‬محامي‮ ‬25‮ ‬يناير ـ‭ ‬تكتل الجمهورية لدعم الثورة‮.‬
يذكر ان جماعه الإخوان المسلمون وبعض الحركات الاسلامية والحزب الوطني‮ ‬وحزب الوسط أعلنت تأييدهما للتعديلات بسبب مشاركة الإخوان في‮ ‬لجنة تعديل الدستور،‮ ‬ودعت الجماعات الاسلامية والسلفية والإخوان أنصارها إلي‮ ‬التوجه إلي‮ ‬صناديق الاقتراع والتصويت بنعم‮.‬
وعلي‮ ‬صعيد آخر انهي‮ ‬المجلس العسكرري‮ ‬الاعداد لتأمين الاستفتاء بحشد‮ ‬35‭ ‬ألف عنصر لتأمين اللجان وأعلن منصور العيسوي‮ ‬أن أجهزة الأمن ستكون علي‮ ‬الحياد وطالب بالتيسير علي‮ ‬المواطنين لممارسة حقوقهم السياسية والدستورية وأعلن عن خطة لتأمين عملية الاقتراع‮.‬

أهم الاخبار