رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون:مرسى فى طريقه لتصفية المعارضين

الشارع السياسي

الثلاثاء, 17 يوليو 2012 19:47
سياسيون:مرسى فى طريقه لتصفية المعارضينعصام شيحة
كتب- محمود فايد:

أعرب عدد من السياسيين عن استيائهم من التصريحات التى أدلى بها د.محمد مرسى,رئيس الجمهورية, ضد منتقديه, ومعارضيه صباح اليوم الثلاثاء بقوله:"لا يغرنكم حلم الحليم، فإننى قادر على ردعكم بالقانون".

اعتبر البعض أن رئيس الجمهورية بدأ الحرب ضد المعارضيين له بعد ثورة يناير ومعارضى جماعة الإخوان المسلمين التى تستقوى بميليشيات موجودة لهم فى الشارع المصرى وتقف بالمرصاد لمن يعارض الرئيس أو فكر الجماعة بالإضافة إلى استعراض الرئيس لعضلاته ضد المعارضة التى كان يعانى منها هو فى ظل النظام السابق.
فيما اعتبر البعض الآخر أن الرئيس لم يرتكب جرما فيما قاله بشأن من يتطاول عليه وليس منتقديه، مشيرين إلى أن له كل الحق فيما قاله من تصريحات، لأنه لا يجوز التطاول على رئيس الجمهورية بعبارات مثل الذى يستخدمها معارضوه، وإنما يجب أن يتم الاعتراض عليه بطريقة ديمقراطية.
قال عصام شيحة, عضو الهيئة العليا لحزب الوفد, إن المصريين عندما كانوا ينتخبون الرئيس فى الانتخابات الرئاسية بعد ثورة يناير كانو يعقدون آمالا على أن يكون رئيس لكل المصريين وليس رئيسا لجماعة أو حزب معين.
وأضاف شيحة فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن ما صدر من قبل الرئيس صباح اليوم من الهجوم على المعارضين والذى اعتبرهم متطاولين عليه لا يعبر عن آمال وطموحات الشعب المصرى فى رئيسهم الجديد, خاصة أنه كان معارضا سابقا ويعلم مدى التضييق الذى كان يتم عليه هو وجماعته.
وأشار عضو الهيئة العليا لحزب الوفد, إلى أنه للأسف لأول مرة بعد ثورة يناير نرى جماعة إسلامية سياسية تملك ميليشيات فى الشارع المصرى تقف بالمرصاد لكل من يعارضهم، معتبراً ذلك حربا من قبل الرئيس وجماعته ضد المعارضة.
وتابع شيحة أن المعارضة المصرية "مش من فراغ" ولكنها معارضة من أجل تحقيق المصالح الوطنية وبناء وضع ديمقراطى بناء, مطالبا

الرئيس بدراسة  كل التصريحات التى تصدر عن معارضيه والعمل على تحليلها معهم والتوصل لحل وليس الهجوم ورد الهجوم بهجوم، قائلا:"أتمنى أن يدرس الرئيس من يعارضه ويدعو لحوار وطنى لمعرفة أسباب الاحتقان بين القوى السياسية ومؤسسة الرئاسة".
فى المقابل، اختلف معه د.عبد الغفار شكر وكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، مؤكداً على أن هجوم الرئيس اليوم على من يتطاول عليه وليس من يعارضه وينتقده، قائلا:"أنا معارض له فى أشياء كثيرة ولكن لن أقبل أن يهان رئيس الجمهورية بهذا الشكل".
وأضاف شكر فى تصرحات لـ"بوابة الوفد" أن على الجميع التفريق بين المعارضة والتطاول، مستشهدا بالإعلامى توفيق عكاشة, صاحب قناة الفراعين, بأن حديثه تطاول وليس معارضة ولا بد من محاسبته بالقانون علي ما يصدر منه ضد الرئيس.
وأشار شكر إلى أن الرئيس  له كل الحق فيما قاله من تصريحات، مؤكدا أنه لا يجوز التطاول على رئيس الجمهورية, وإنما يجب أن يتم الاعتراض عليه بطريقة ديمقراطية، فنحن قد نختلف معه سياسيا وقد نتفق معه وقد نرضى بقراراته، وقد لا تعجبنا، وإنما مع كل هذا يجب أن نتعامل معه باحترام فهو رئيس لجمهورية مصر.
من جانبه، اعتبر نبيل ذكى, عضو الهيئة العليا لحزب التجمع, تصريحات الرئيس بأنه عودة لعصر الاستبداد والتضييق على المعارضين، وبداية غير مبشرة واستكمال لسيناريو التربص وتصفية المعارضين له ولجماعته.
وأضاف ذكى فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أن تصريحات الرئيس اليوم تشير لظاهرة جديدة فى الشارع المصرى وهى أن الحاكم المصرى لا يرغب فى النقد والمعارضة  ولابد من التغلب
عليه ووضع حواجز لها حتى لا يكون تأثيرها سلبى على المواطنى المصرى خلال هذه الأيام.
وأشار عضو الهيئة العليا لحزب التجمع إلى أن ما صدر من قبل مرسى اليوم خطر كبير يهدد أمن وسلامة الشارع المصرى وبداية جديد للإطاحة لمن يختلف فى الرأى مع الرئيس ومساعديه وجماعته التى تقف من ورائه.
وطالب ذكى مرسى بالانشغال بتطبيق ما وعد الشعب المصرى من وعود انتخابية من تحقيق الأمن والأمان ورغيف الخبز وتسيير المرور وتحقيق العدالة الاجتماعية التى قامت من أجلها ثورة يناير  وذلك بدلا من إدخال نفسه فى حرب لا جدوى منها.
وقال السعيد كامل, رئيس حزب الجبهة الديمقراطية, إنه كان فى الصفوف الأولى فى العرض الذى هاجم فيه د.مرسى من يتطاول عليه ويعارضه وأنه يعتقد أن هذه الكلمات لم تكن موجوده فى نص الكلمة.
وأضاف كامل لـ"بوابة الوفد" أن مرسى قصد بتصريحاته الإعلاميين والمنتقدين له، وهذا التصريح لم يكن له مجال للحديث عنه الآن بل كان ينبغى أن يركز فى أن ينجز تشكيل الحكومة ويركز على المصالحة الوطنية ولم الشمل وليس توسيع الفجوة بينه وبين معارضيه.

وأضاف كامل أن ماصدر من مرسى يعبر عن انشداد فى الأعصاب وضيق فى صدره ضد من ينتقده خلال هذه الأيام خاصة بعد قراره بعودة البرلمان، مشيرا إلى أن الأولى لمرسى إن لم يتخذ أى رد فعل تجاه انتقاده الآن ومن ثم العمل على تحقيق واجباته أولا ووعوده ومن ثم الرد على المعارضين.
وطالب كامل الرئيس أن تم بالحكمة والتعقل فى اتخاذ أى رد فعل لأن كل كلمة محسوبة عليه ولا أحد يغفل أى خطأ له وعليه العمل على معالجة الأمور بشكل جذرى، مشيرا إلى أن المواطن يجب أن يشعر بأن هناك إنجازا فى وعود الدكتور مرسى قبل أن يشعر بأن هناك صراعا مع فصيل سياسى أو معارضيه والتغيير.

يأتى ذلك بعد أن أرسل د.محمد مرسي رئيس الجمهورية، رسالة من وصفهم بالمتطاولين عليه أو من يجرحون الناس خلال كلمته التي ألقاها اليوم في حفل تخريج الدفعة 106 من الكلية الحربية مفادها "لا يغرنكم شر الحليم إذا غضب إننا يمكن بالقانون وبالقانون وحده أن نردع ولكني وبكل الحب أفضل علي ذلك وقبل ذلك الحب والألفة والعود الكريم للحق".

أهم الاخبار