رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قضايا المرأة ترفض الأزهر كمرجعية للشريعة بالدستور

الشارع السياسي

الجمعة, 13 يوليو 2012 11:46
قضايا المرأة ترفض الأزهر كمرجعية للشريعة بالدستورأحمد الطيب شيخ الأزهر
كتبت- رنا يسرى :

اصدرت مؤسسة قضايا المرأة المصرية بيانا اليوم الجمعة, تعلق فيه على نص المادة الثانية للدستور والتي تكاد تكون استقرت بشكل نهائي علي هذا النحو من التعديل "الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع والأزهر الشريف هو المرجعية النهائية لتفسرها، ولأتباع المسيحية واليهودية الحق فى الاحتكام لشرائعهم الخاصة فى أحوالهم الشخصية وممارسة شئونهم الدينية واختيار قياداتهم الروحية". 

وعقب البيان على هذا النص قائلا: "إن وضعية الازهر الشريف كمرجعية نهائية للتفسير

هو أمر مبتدع فالأزهر مؤسسة علمية معنية بتطوير الفكر الديني والرقي بالقدرات والمستويات العلمية للمجتهدين والعلماء في إطار من التباين والتنوع الفكري والمذهبي الذي يثري تراثنا الإسلامي ليقدم للمجتمع أحكامه وخياراته الفقهية المتعددة التي تحمل الرحمة في تباينها ليكون للناس وصناع القرار الأخذ منها بما فيه صالح الناس والامة.. لكن بموجب هذا التعديل والذي يجعل الازهر مرجعية ينتهي عندها امر التفسير
والـتأويل فإننا بذلك نضع اللبنة الاولي لبناء مؤسسة كهنوتية في الاسلام يأخذ منها ولا يرد عليها  تتطابق مع المرجعيات الشيعية وتتشابه مع أباء الكنيسة.. ولذلك فإننا ننذر من مخاطر إقرار هذا التعديل علي مستقبل الفكر والاجتهاد الإسلامي فكأننا نوجه الضربة الثانية للاجتهاد الاسلامي عبر تاريخه  الطويل .. فمن بعد خلق ابواب  الاجتهاد  الي احتكاره  علي باب  واحد هو باب مشيخة  الازهر.
واضاف البيان ان المؤسسة من منطلق حرصها  الوطني في  الحفاظ علي الثوابت الاسلامية وحرية الفكر والاجتهاد  ترفض هذا الشق من التعديلات الدستورية الواردة علي المادة الثانية  التي تحد من تحرير الاجتهاد وتجهد حريته في التباين والتنوع.

أهم الاخبار