رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غدًا المحكمة تعرض مشاهد مذبحة بورسعيد

الشارع السياسي

الثلاثاء, 10 يوليو 2012 12:50
غدًا المحكمة تعرض مشاهد مذبحة بورسعيدمحكمة بورسعيد
كتب ـ محمد سعد:

قررت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة برئاسة المستشار صبحي عبدالمجيد تأجيل قضية مذبحة بورسعيد لجلسة غد الاربعاء لضبط وإحضار شهود الإثبات وتجهيز القاعة فنياً بوضع شاشات لعرض الأسطوانات المدمجة، والتي طالب دفاع المتهمين بمشاهدتها مرة أخري وإعادة استدعاء اللواء عادل الغضبان الحاكم العسكري لمحافظة بورسعيد.

كانت المحكمة استكملت جلسات قضية مذبحة بورسعيد والمتهم فيها 73 منهم 9 من قيادات مديرية امن بورسعيد و3 من مسئولى النادى المصرى، والتى ادت الى استشهاد 74 شخصا من مشجعى النادى الأهلى حيث غاب الشهود عن الحضور، كما غاب العميد عادل الغضبان الحاكم العسكرى السابق لمدينة بورسعيد عن الحضور للمرة الخامسة، كما لم يتم تجهيز القاعة بالوسائل الفنية لعرض الفيديوهات كما قررت المحكمة فى الجلسة السابقة.
بدأت الجلسة بقيام محامى الدفاع والمدعين بالحق المدنى بتوجيه كلمة أعلنوا

فيها تضامنهم مع القضاة فى الهجمة التتارية الشرسة عليهم واكدوا على وقوفهم معهم لقيام دولة القانون، كما طلب المحامى خالد ابو قراعة، احد المدعين بالحق المدنى، من المحكمة اثبات حضوره بصفته النقابية كوكيل لنقابة المحامين وذلك لاثبات طلبين اولهما التأكيد على الاجتماع الذى عقد بين النقيب سامح عاشور ورئيس نادى القضاة وعدد من المستشارين على ضرورة وحدة الصف مع قضاء مصر الشامخ، وثانيا طلبه من زملائه الالتزام بقرار نقيب المحامين الصادر يوم الجمعة الماضى على خلفية احداث مدينة نصر وهو عدم الترافع عن الضباط المتهمين فى قضايا جنائية خاصة بالتعذيب والقمع والقتل بعد احداث ثورة 25 يناير.
وقامت المحكمة بشكر المحامين على موقفهم تجاه القضاة
واكد القاضى على انهم فى النهاية رجال قانون وهدفهم احياء دولة القانون.
كما طلب القاضى من وكيل نقابة المحامين صورة من قرار النقابة الخاص بعدم الترافع عن ضباط الشرطة.
كما وجهت المحكمة الحديث الى النيابة حول ضبط واحضار الشهود واخطار الحاكم العسكرى عادل الغضبان حيث اكدت النيابة انها بالفعل قامت بارسال مذكرة الى ادارة البحث الجنائى بمديرية امن بورسعيد لضبط واحضار الشهود حيث تبين تغير محل إقامة ثلاثة من الشهود وهم محمد على مصطفى وحسام عثمان وابوبكر.
وأكدت النيابة ان تم تعديل اعلان الحاكم العسكرى عادل الغضبان نظر لنقله من مدينه بورسعيد حيث كانت الاعلانات السابقة تذهب بطريق الخطا وتعهدت النيابة بتقديم مايفيد من اعلان الحاكم العسكرى.
كما طالب الدفاع بضرورة الانتقال الى استاد بورسعيد للمعاينة و كذلك تحقيقات النيابة مع قيادات الترس اهلاوى وهم احمد ادريس وكريم عادل وعبد الله صلاح مشيرا إلى أنهم شهود هامين بالقضية وأنهم وراء عمل اللافتة المسئية لجماهير المصري.
كماطلب احد محامى الدفاع عرض ثلاثة فيديوهات كانت المحكمة قد عرضتهم من قبل لوجود مقاطع هامه بهم.

 

أهم الاخبار