رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال إنها مجرد تراشق بالحجارة

الروينى ينفى وجود أسلحة بمعركة الجمل

الشارع السياسي

الثلاثاء, 10 يوليو 2012 11:03
الروينى ينفى وجود أسلحة بمعركة الجملاللواء الروينى
كتب ـ محمد سعد:

نفى اللواء حسن الروينى مساعد وزير الدفاع وقائد المنطقة المركزية العسكرية السابق، إبلاغه أو رؤيته لأى أسلحة مع المتظاهرين بميدان التحرير خلال يومى 2 و3 فبراير 2011 ـ يومي موقعة الجمل ـ وكذلك عدم إبلاغه بحالات قتل داخل الميدان ووجود فقط عدد من المصابين.

وقال الروينى خلال شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله: لم أقابل الدكتور صفوت حجازى يومى الحادث لكنه ألح على مقابلتى وبالفعل قابلته بعد الاحداث وكذلك الدكتور ممدوح حمزة الذى قابلته بمكتبى ومن التقيتهم يومى الأحداث هم من ذكرتهم بشهادتى.
وتابع: لا نجامل ولا ننحاز لأحد ولم نرصد أو نضبط أى أسلحة نارية أو خرطوش يومى 2 و3 فبراير 2011 لكن كان ظاهرا التراشق من الجانبين بالحجارة والمولوتوف وكان موجودا بكثرة داخل الميدان و لم أبلغ بأى حالات وفاة داخل الميدان يومى 2 و3 فبراير.
وأكد إضافة مهمة حماية المتظاهرين بالميدان للقوات المسلحة اعتبارا من يوم 3 فبراير بالإضافة لحماية المنشآت وتطبيق حظر التجول.

وفى شهادته أمام المحكمة أضاف مساعد وزير الدفاع وقائد المنطقة المركزية العسكرية السابق أن أحداث موقعة الجمل التى شهدها ميدان التحرير خلال يومى 2 و3 فبراير من العام الماضى بدأت ـ طبقا لما ورد إليه من معلومات ـ بتقدم مجموعة من المؤيدين للرئيس السابق  فى اتجاه ميدان التحرير وبوصول المجموعات بدأ الهتاف المتبادل بينهم وبين المعارضين للنظام بميدان التحرير تطورت الى تلاسن وسباب بينهما، ثم تراشق بالحجارة بين الطرفين وأعمال كر وفر بينهم.

وتابع الرويني خلال شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة التى تنظر القضية المعروفة اعلاميا بموقعة الجمل:

أثناء أعمال الكر والفر انضمت مجموعات أخرى من مؤيدى النظام السابق كان بعضهم يركب الأحصنة وجمل واحد فقط وهم عبارة عن 13 حصانا وجملا واحدا و تم ضبطهم

ومازلنا متحفظين عليهم حتى الآن بنادى الفروسية للقوات المسلحة.
تطورت الأحداث بين الجانبين داخل وخارج الميدان وباتجاه الكوبرى عند منزل ومطلع ميدان عبد المنعم رياض وتطورت الاحداث ليلا وصلت لاستخدام مواد حارقة استخدم فيها وقود مركبات القوات المسلحة التى كانت تجمع القمامة من ميدان التحرير واستمرت الاشباكات ليلا بين مؤيدى النظام السابق والمعارضين بالميدان حتى الساعة العاشرة صباح يوم 3 فبراير 2011 عندما عدت الى الميدان وأصدرت تعليمات بإعادة توزيع القوات المسلحة بالميدان لتأمين مداخل ومخارج الميدان وهى حوالى تسعة مداخل ومخارج لمنع حدوث اشتباكات اخرى بين الجانبين.
ومن نتائج اشبتاكات ليلة 3 فبراير إشعال النيران بالعديد من مركبات القوات المسلحة المكلفة بأعمال جمع القمامة والمخلفات الموجودة بالميدان.
وتابع: شاهدت يوم 3 فبراير مجموعات من المصريين لا أعلم هويتهم أعلى كوبرى عبد المنعم رياض وكلفت وحدات القوات المسلحة بفض تلك التجمعات اعلى الكوبرى ولم تكن هناك فى ذلك الوقت اية اشتباكات بين الطرفين وقمنا بتصعيد عدد من الدبابات والمدرعات فوق الكوبرى.
وأضاف: دخلت بعدها الميدان وحاولت إعادة المتظاهرين الى داخل الميدان لكنهم رفضوا واعتبروا تقدمهم نصرا حققوه وأرضا كسبوها بعد عمليات الكر والفر ليلا، ودخلت الميدان وسألت من المسيطر عليه فقالوا لى جماعات الاخوان المسلمين فسألت من قيادات الاخوان المتواجد بالميدان فأبلغونى بالدكتور محمد البلتاجى.
واستطرد: أرسلت لإحضاره عن طريق رجل يدعى الشيخ عبد العزيز فعاد الشيخ وقال ان البلتاجى رفض المجئ منفردا ويرى الحضور مع مجموعة تطلق على نفسها مجموعة الحكماء وكنت فى هذا التوقيت داخل حديقة المتحف المصري فأبلغت عبد
العزيز بموافقتى على حضور المجموعة، ووصلت المجموعة حوالى الواحدة إلا الربع وكنت أعرف فيهم ابو العز الحريرى من الاسكندرية والدكتور ابو الغار وتعرفت عليه والدكتور عبد الجليل مصطفى والدكتور احمد دراج والبلتاجى وقابلتهم خارج حديقة المتحف المصري وشكرتهم على الحضور أبلغتهم رغبتى فى مقابلة البلتاجى بمفرده، وبعد تشاور فيما بينهم وافقوا على رغبتى فى لقاء البلتاجى.
جلست مع البلتاجى بحضور المدعو الشيخ عبد العزيز ودار الحديث حول تهدئة الموقف بالميدان لمنع حدوث اشباكات أخرى وتعهدت له بحماية جميع المتواجدين داخل ميدان التحرير فقال لى إن هناك أناسا تواجدوا أعلى فندق هيلتون رمسيس وانهم يهددون الثوار داخل الميدان وطلب منى إنزالهم من أعلى الفندق.
أصدرت أوامر لقائد قوة تأمين مبنى التليفزيون لأنه الأقرب للفندق وذهب بالفعل الى الفندق لفحص الموقف وأبلغنى أن المتواجدين هم مجموعة من الاعلاميين والصحفيين فكلفته بإنزالهم ومنع صعودهم مرة أخرى أعلى الفندق.
وفى المقابل طلبت من الدكتور محمد البلتاجى إنزال الأفراد المتواجدين أعلى العمارات السكنية المواجهة للمتحف المصري بشارع ميريت بالعقارين 13 و15 فى مواجهة المتحف مباشرة.
وانكر البلتاجى فى البداية تبعية الاشخاص له وعندما أصررت على إنزالهم من أعلى تلك العقارات وهددت باستخدام القوة ضدهم، استجاب وقال لى إنه سيقوم بإنزالهم.
صباح يوم 3 فبراير أيضا تم القبض على 77 فردا من المؤيدين بواسطة شباب الثوار داخل الميدان وتم تسليمهم للقوات المسلحة وأحيلوا للنيابة العسكرية وصدرت ضدهم احكام بالقضية 118 لسنة 2011
قدم الشاهد صورة من قرار الاتهام الصادر من المدعى العام العسكري رقم 118 لسنة 2011 جنايات عسكرية شرق القاهرة وصورة ضوئية من منطوق الحكم الصادر فى تلك القضية  والمحكمة أشرت عليه بالنظر والإرفاق.
وتسلمنا يوم 3 فبراير الخيول والجمل وتسلمنا الافراد المقبوض عليهم يوم 4 فبراير وكان فيهم عدد من المصابين واعتبارا من يوم 3 فبراير 2011 تحولت مهمة القوات المسلحة بميدان التحرير من حماية اهداف ومنشآت وحظر تجوال أضيف إليها حماية المتظاهرين داخل ميدان التحرير وكافة الميادين الأخرى لمنع حدوث تصادمات او اشتباكات.
الطائرة الهليكوبتر أعلى الميدان كانت تنقل صورا حية لمركز قيادة القوات المسلحة وليست هناك طريقة فنية لتسجيل مايحدث انما تنقل بثا مباشرا فقط لمركز القيادة وطلعة يوم 3 فبراير هى التى شاهدت فيها أفرادا أعلى العقارات المواجهة للمتحف المصري.

أهم الاخبار