رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ميدان الثورة" بالفيوم يؤيد قرار عودة البرلمان

الشارع السياسي

الاثنين, 09 يوليو 2012 09:12
ميدان الثورة بالفيوم يؤيد قرار عودة البرلمان
الفيوم. سيد الشورة:

في  رد فعل شعبى على قرار الرئيس، محمد مرسى بعودة البرلمان لعمله حتى الانتهاء من كتابة الدستور اشتعلت من جديد أرجاء ميدان الثورة بالفيوم (ميدان السواقى) بهتاف الآلاف من أهالى الفيوم مساء الاحد الذين عبروا عن فرحتهم بالقرار.

وأقاموا وقفة تأييدية ومؤتمرا جماهيريا حاشدا فور صدور القرار حيث أقامت القوى السياسية منصتها بوسط الميدان وصعد عليها ممثلون عن جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية وحركة كفاية وأحزاب الحرية والعدالة والنور والكرامة وغد الثورة وعدد من رموز القوى الثورية بالمحافظة.
ردد المشاركون بالوقفة الهتافات "الشعب.. يؤيد، قرار الرئيس", "عاش الشعب المصرى عاش ... دم الشهدا ماراحش بلاش"، "النواب نواب الشعب.. مش نواب تيار ولا حزب"  مجلس شعب ومنتخبينه... مجلس

عسكر مش عايزينه... ولا دستوره ولا قوانينه".
وأكد الدكتور. سامى سلامة نعمان، عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة من على المنصة، أن القرار هو قرار عودة روح الثورة المصرية وهو قرار قانونى ودستورى 100% أكد ذلك كل أساتذة القانون المنصفين. وقال: "لايتعلق القرار بحكم المحكمة الدستورية العليا فهو قرار بسحب قرار المجلس العسكرى بحل البرلمان، على الرغم من أن حكم المحكمة الدستورية جاء فيه ما ليس من اختصاصها".
كما توالت كلمات التأييد للقرار على لسان ممثلين من القوى السياسية المختلفة بالمحافظة وأكد المشاركون على نيتهم السفر إلى القاهرة لاستقبال النواب
حتى دخولهم البرلمان واستئناف عملهم. 
أكد مصطفى عطية، مسئول المكتب الإدارى لجماعة الاخوان المسلمين بالفيوم أن القرار يعد انتصارا لإرادة الشعب المصرى وتحقيقا لمبدأ "الشعب مصدر السلطه".
وقالت منال أحمد مرسى أمين المرأة بحزب غد الثورة إنها ونيابة عن الحزب تنقل فرحته وتهنئته لشعب مصر بقرار الرئيس الذى لم يخن الثورة وليعلو هتاف يسقط حكم العسكر.
ويقول عبد الناصر أبو الخير، عضو مكتب حركة كفاية بالفيوم: "نقول للرئيس محمد مرسى طالما أنت مع الثورة فنحن معك وسوف نظل ندعمك ضد العسكر ومن خلفه من الامريكان والصهاينة والإعلام الفاسد، نؤيد قرارك وأراه يخطو كل يوم خطوة تجاه تحقيق أهداف الثورة".
وأضاف: "نقول لأعضاء البرلمان جاءت لكم فرصة ذهبيه لتمارسوا عملكم وتخرجوا بقرارات حاسمة ولاتخشوا صداما، فالثورة ما هى إلا صدام بين الباطل والحق، اتخذوا قراراتكم الحاسمة ضد الدولة العميقة فمازال الشعب أسير هذه الدولة، دولة الاغنياء التى أفقرته وأذلته".

أهم الاخبار