رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالفيديو.. للإفراج عن زميلتهم المختطفة

الصحفيون يتظاهرون أمام السفارة السودانية

الشارع السياسي

السبت, 07 يوليو 2012 12:24
الصحفيون يتظاهرون أمام السفارة السودانيةالصحفية شيماء عادل
كتبت - مروة شاكر:

نظم عدد من الصحفيين المصريين وقفة احتجاجية أمام السفارة السودانية بالقاهرة، ظهر اليوم السبت، للمطالبة بالإفراج عن الصحفية شيماء عادل الصحفية بجريدة الوطن، والتي تم اعتقالها من قبل المخابرات السودانية، أثناء تغطيتها لتظاهرات والحركات الاحتجاجية التي شهدتها دولة السودان خلال الأيام الأخيرة.

وردد المتظاهرون هتافات للمطالبة بالإفراج عن شيماء قائلين: "الحرية لشيماء"، "افرجوا عن شيماء"، رافعين لافتات مكتوب عليها :"أيها الأشقاء لماذا تضعونا في خانة الأعداء"، "الحرية لشيماء عادل"، "الصحفيون المصريون يدينون اعتقال المخابرات السودانية لشيماء عادل"، و " افرج عن شيماء عادل يا زول".
وكانت أجهزة الأمن السودانية قد اعتقلت الصحفية شيماء عادل المحررة بجريدة

"الوطن" من مقهى إنترنت، في تمام الساعة الثامنة والنصف بتوقيت الخرطوم "السابعة والنصف بتوقيت القاهرة" في منطقة الحاج يوسف- الوحدة بالعاصمة السودانية الخرطوم منذ 2يوليو الحالى، واعتقلت معها أيضا الصحفية السودانية مروة التيجاني، وناشطة سياسية تدعى يسرا، واقتادتهم أجهزة الأمن في سيارة بيك أب تحمل رقم 72091 خ2 إلى مكان مجهول.

من جانبها أكدت والدة الصحفية المصرية المعتقلة لدى المخابرات السودانية "شيماء عادل" أنه كان قد صدر قرار بالإفراج عن نجلتها "شيماء"، يوم الأربعاء الماضي، ولكن السلطات السودانية تراجعت في

قرارها وأوقفت إجراءات الإفراج عنها، بسبب تداول وسائل الإعلام المصرية قرار الإفراج قبل إتمام الإجراءات ، الأمر الذي استفز السلطات السودانية، ودفعها لوقف إجراءات الإفراج عن "شيماء".
وأضافت والدة الصحفية المعتقلة أنهم تواصلوا مع السفير المصري بالسودان، والذي طمأنهم على وضع إبنتهم، مؤكدا لهم أنها تعامل معاملة جيدة.
وأشارت والدة شيماء إلى أن نجلتها موجودة لدى المخابرات السودانية، وأن المخابرات المصرية تحضر معها التحقيق ، وقالت مستنكرة:"قضية إبنتي تحولت لقضية مخابراتية"، مطالبة الخارجية المصرية بالاهتمام بقضية إبنتها وأن تقوم بدورها كاملا في الإفراج عن شيماء.
من جانبه أوضح والد الصحفية المصرية المعتقلة أنهم لم يتواصلوا مع إبنتهما بعد اعتقالها إلا مرة واحدة، قامت خلالها شيماء بالاتصال بهم وطمأنتهم على أحوالها في مدة لم تتجاوز دقيقتين؛ وهي المدة التي سمحت بها السفارة السودانية.

شاهد الفيديو

 

أهم الاخبار