البشير‮: ‬وحدة وادي‮ ‬النيل مطلب الشارع السوداني‮ ‬بعد نجاح ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير

الشارع السياسي

الخميس, 10 مارس 2011 19:49


أكد الرئيس السوداني‮ ‬عمر البشير ان شعار وحدة وادي‮ ‬النيل الذي‮ ‬ظل مرفوعاً‮ ‬بات الآن هو حديث الناس في‮ ‬السودان خاصة بعد نجاح ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير في‮ ‬مصر‮. ‬مؤكداً‮ ‬ان العقبات التي‮ ‬كانت تعرقل تنفيذ هذا الشعار تلاشت وبات من الممكن أن‮ ‬يصبح واقعاً،‮ ‬وكشف البشير في‮ ‬تصريحات صحفية أدلي‮ ‬بها أمس الاول عقب أثناء زيارته للقاهرة التي‮ ‬استغرقت‮ ‬يومين عن وجود مخطط صهيوني‮ ‬لتقسيم السودان الي‮ ‬خمس دويلات ومصر الي‮ ‬ثلاثة كيانات،‮ ‬مؤكداً‮ ‬ان فرص نجاح المخطط ضعيفة بسبب تنامي‮ ‬القوي‮ ‬الشعبية في‮ ‬البلدين‮. ‬وقال البشير انه اتفق مع القيادة المصرية الجديدة علي‮ ‬تفعيل الاتفاقيات الاربع بين البلدين الخاصة بحرية التملك والتنقل والإقامة والعمل بالاضافة الي‮ ‬التنسيق في‮ ‬ملف مياه النيل واقامة مشروع
للأمن الغذائي‮ ‬المشترك وتعزيز العلاقات الثنائية في‮ ‬كافة المجالات،‮ ‬مشيراً‮ ‬الي‮ ‬اتفاق البلدين علي‮ ‬اقامة مشروع مشترك للأمن الغذائي‮ ‬بزراعة القمح في‮ ‬سهول‮ »‬ارقين‮« ‬في‮ ‬شمال السودان رخيصة كما ستمد مصر امبوباً‮ ‬من الغاز الي‮ ‬المنطقة لتوليد الطاقة وكشف عن انه طرح هذا المشروع علي‮ ‬القيادة المصرية السابقة لكنها ردت بأن أمريكا لم تسمح بذلك‮. ‬واعتبر البشير مبادرة حوض النيل محاولة لإحداث شرخ بين السودان ومصر من جانب ودول حوض النيل الافريقية من جانب آخر مؤكداً‮ ‬ان السودان ومصر سيبذلان جهوداً‮ ‬مشتركة لمعالجة هذا الامر‮. ‬وحيا البشير الثورة المصرية وقال انها بداية مرحلة جديدة تعيد مصر
الي‮ ‬دورها الريادي‮ ‬في‮ ‬المنطقة بعد أن تراجعت في‮ ‬المرحلة السابقة ورأي‮ ‬ان كثيراً‮ ‬من المؤامرات التي‮ ‬تعرض لها السودان كانت بسبب‮ ‬غياب الدور المصري‮ ‬لافتاً‮ ‬الي‮ ‬أن مصر ستعود الي‮ ‬دورها الطبيعي‮ ‬في‮ ‬المنطقة العربية والعالم الاسلامي‮. ‬وعلي‮ ‬جانب آخر أكد وزير الخارجية علي‮ ‬كرتي‮ ‬في‮ ‬تصريحات لصحيفة الصحافة السودانية ان منطقة حلايب لن تكون مثار نزاع بين السودان ومصر وقال ان أطروحات السودان بأن تكون حلايب منطقة تعاون وتكامل وانفتاح مازالت مطروحة ويمكن تطويرها بالتعاون مع الجانب المصري‮. ‬وأوضح ان الجانبين السوداني‮ ‬والمصري‮ ‬ناقشا بوضوح معوقات العلاقات الثنائية في‮ ‬الفترة الماضية،‮ ‬وأضاف ان الزيارة مثلت دعماً‮ ‬للحكومة المصرية الجديدة ومحاولة لتصحيح مسار العلاقات بين البلدين‮. ‬وأشار كرتي‮ ‬الي‮ ‬أن الجانب المصري‮ ‬أكد وقوفه التام مع السودان في‮ ‬قضايا ما بعد الاستفتاء وتعزيز السلام في‮ ‬دارفور،‮ ‬مؤكداً‮ ‬توافق الجانبين علي‮ ‬محركات وبواعث الحركات الشعبية في‮ ‬المنطقة العربية ومهددات الامن فيها وما‮ ‬يحدث من تغيرات‮.‬

أهم الاخبار