رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أخطر‮ ‬9‮ ‬ساعات علي‮ ‬ الوحدة الوطنية .فيديو

الشارع السياسي

الخميس, 10 مارس 2011 17:24
كتب ـ عبدالوهاب شعبان‮:‬

تحولت قرية صول بأطفيح الي‮ ‬قطعة من ميدان التحرير أثناء ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير واتسعت القرية لـ»ورش عمل‮« ‬ولقاءات منفردة بقيادة‮ »‬حزب الوفد‮« ‬ممثلاً‮ ‬في‮ ‬رامي‮ ‬لكح ووفد مجلس أمناء الثورة

ممثلاً‮ ‬في‮ ‬د.هاني‮ ‬حنا عزيز موفد مطرانية الجيزة ود.محمد البلتاجي‮ ‬عضو ائتلاف‮ ‬25‮ ‬يناير ووفد مشاهير الدعاة المكون من الشيخ محمد حسان ود.صفوت حجازي‮ ‬ود.عبدالله بركات عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر مع شباب القرية الغاضب‮.‬

القوي‮ ‬الوطنية الثلاث عاشت أخطر‮ ‬9‮ ‬ساعات في‮ ‬مستقبل الوحدة الوطنية في‮ ‬مصر‮.‬

في‮ ‬منزل محمد كمال أبو النصر إحدي‮ ‬أكبر عائلات القرية بدأ رامي‮ ‬لكح القيادي‮ ‬بالوفد لقاءاته مع شباب قرية‮ »‬صول‮« ‬المسلمين استمع الي‮ ‬تفاصيل وملابسات الحادث‮. ‬وقال لكح لـ»الشباب‮«: ‬جئت اليكم للحفاظ علي‮ ‬مكتسبات الثورة حتي‮ ‬لا‮ ‬يعود النظام البائد مرة أخري‮ ‬لافتاً‮ ‬الي‮ ‬أن الرابح الوحيد من استمرار الفتنة هو‮ »‬الحزب الوطني‮«.‬

وأضاف‮ »‬لكح‮« ‬ـ لو أخطأ‮ »‬قبطي‮« ‬في‮ ‬حق مسلم فأنا مستعد للاعتذار لكم واحد واحد وأبدي‮ ‬استعداده لـ»بناء مسجد‮« ‬داخل القرية في‮ ‬المنطقة التي‮ ‬يريدها الشباب حفاظاً‮ ‬علي‮ ‬الوحدة الوطنية‮.‬

وأكد القيادي‮ ‬بالوفد حرصه علي‮ ‬مستقبل العلاقة بين المسلمين والأقباط خلال الفترة القادمة بعد أن ضخمت وسائل الاعلام العالمية من‮ »‬حادث فردي‮« ‬وجعلته قضية رأي‮ ‬عام‮.‬

في‮ ‬الوقت ذاته كان الشيخ محمد حسان ود.صفوت حجازي‮ ‬ود.محمد البلتاجي‮ ‬وعدد من حكماء القرية‮ ‬يستمعون الي‮ ‬الشباب الغاضب ومقترحاتهم حول إنهاء الازمة بما‮ ‬يتفق مع سماحة الاسلام،‮ ‬وكان وفد الجمعية الوطنية للتغيير‮ ‬يتجول في‮ ‬شوارع القرية لاستبيان مدي‮ ‬الاحتقان الطائفي‮ ‬الذي‮ ‬يروج له البعض‮.‬

في‮ ‬الساعة الخامسة عصراً‮.. ‬بدأ الشيخ محمد حسان حديثه لـ»الأهالي‮« ‬قائلاً‮: »‬لا‮ ‬يجوز أن تتحول مسألة فردية بين شاب وفتاة‮« ‬الي‮ ‬قضية رأي‮ ‬عام لافتاً‮ ‬الي‮ ‬أن هناك أيادي‮ ‬خبيثة تسعي‮ ‬للنيل من وحدة المصريين‮«.‬

وفي‮ ‬السياق ذاته شدد د.صفوت حجازي‮ ‬علي‮ ‬ضرورة الحفاظ علي‮ ‬مكتسبات الثورة لافتاً‮ ‬الي‮ ‬أن هناك وثيقة بحوزة السفارة الامريكية تسعي‮ ‬الي‮ ‬عرقلة وجود نظام

عادل في‮ ‬مصر بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬

فيما صعد أحد الشباب المسيحي‮ ‬بالقرية منصة المؤتمر وأكد علي‮ ‬ترابط أبناء القرية قائلاً‮: »‬اذا فصلتم الدم عن الماء في‮ ‬الجسد تستطيعون أن تفصلوا بين المسلمين والمسيحيين‮«.‬

عقب انتهاء لقاء حسان بـ»أهالي‮ ‬صول‮« ‬شهدت أزمة كنيسة الشهيدين تصلباً‮ ‬في‮ ‬الرأي‮ ‬من جانب شباب القرية الرافض لـ»فكرة‮« ‬اعادة بنائها في‮ ‬موضعها‮.‬

في‮ ‬اطار ذلك رفض الشباب الاستماع لـ»خالد‮ ‬يوسف‮« ‬ووفد الجمعية الوطنية للتغيير بعد محاولة منهم للذهاب الي‮ ‬مكان‮ »‬الكنيسة‮« ‬في‮ ‬أقصي‮ ‬الناحية الشرقية من القرية ومعاينة الوضع علي‮ ‬أرض الواقع‮. ‬وهاجموا خالد‮ ‬يوسف ورفاقه بعبارة‮ »‬مش عاوزينك‮«.‬

في‮ ‬الوقت ذاته حاول الشيخ محمد حسان ود.صفوت حجازي‮ ‬و.عبدالله بركات الذهاب الي‮ ‬الشباب الغاضب المعتصم أمام الكنيسة وباءت المحاولة بالفشل أمام هتاف‮ »‬مش هنمشي‮.. ‬مش هنمشي‮«. ‬

وكان مجلس أمناء الثورة‮ ‬يستقبل أنباء رفض الشباب‮ »‬مشاعر القلق‮« ‬علي‮ ‬مستقبل الازمة الطائفية داخل القرية لكن د.هاني‮ ‬حنا عزيز موفد المطرانية أصر علي‮ ‬الذهاب الي‮ ‬الشباب أمام الكنيسة أياً‮ ‬كان الوضع وسط حالة من الرفض من‮ ‬غالبية الاعضاء‮.‬

قبل صلاة العشاء تأزمت الاوضاع لدرجة أن الوفود الزائرة للقرية قررت تأجيل التفاوض مع الشباب لمدة‮ ‬48‮ ‬ساعة علي‮ ‬أن‮ ‬يعود الجميع مرة أخري‮ ‬يوم السبت القادم‮.‬

وفي‮ ‬الوقت ذاته أكد شهود العيان لـ»وفد أمناء الثورة‮« ‬أنهم‮ ‬يعلمون قيادات الحزب الوطني‮ ‬التي‮ ‬ترغب في‮ ‬استمرار‮ »‬الفتنة‮« ‬داخل القرية رغبة التغطية علي‮ ‬قضايا الفساد المتورطين فيها،‮ ‬وعلي‮ ‬رأسها الاستيلاء علي‮ ‬أراضي‮ ‬الدولة بطريقة‮ ‬غير شرعية،‮ ‬إلي‮ ‬جانب إخفاء مستندات تؤكد حصولهم علي‮ ‬ممتلكات بطرق‮ ‬غير مشروعة‮.‬

وأكد شهود العيان لـ‮ »‬هاني‮ ‬حنا عزيز‮« ‬موفد المطرانية أن الشباب المشارك في‮ ‬اعتصام مستمر أمام كنيسة الشهيدين

معظمهم ليسوا من أبناء‮ »‬القرية‮«.. ‬واقترحوا بعض الحلول لانهاء الازمة‮.‬

وقرابة التاسعة والنصف مساء،‮ ‬اعتلي‮ ‬الدعاة محمد حسان،‮ ‬وصفوت حجازي،‮ ‬وعبد الله بركات،‮ ‬سطح أحد المنازل المجاورة للكنيسة،‮ ‬وطلبوا من آلاف الشباب المتواجدين في‮ ‬الاعتصام،‮ ‬فرصة للحوار معهم‮.‬

وقال الشيخ محمد حسان لـ‮ »‬الشباب‮« ‬التقينا مجموعات منكم واستمعنا إليهم وانتهينا إلي‮ ‬مطلبين أولا‮.. ‬فض الاعتصام مع تعهد من الجيش بعدم وضع‮ »‬حجر‮« ‬داخل شارع الكنيسة إلا بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة‮.‬

ثانياً‮: ‬مهلة‮ ‬يومين لـ‮ »‬كتابة‮« ‬مطالبكم وعقد اجتماع لمناقشتها،‮ ‬ثم لقاء موسع مع عقلاء الأقباط لصدور حكم نهائي‮ ‬في‮ ‬الأزمة‮ ‬يتوافق مع الشريعة‮.‬

وأضاف‮ »‬حسان‮« ‬لـ‮ »‬الشباب‮« ‬إذا قبلتم نستمر معكم،‮ ‬واذا رفضتم نذهب الان ولا نعود‮.‬

إلي‮ ‬ذلك وافق الشباب علي‮ ‬فض الاعتصام مؤقتا لحين الجلسة النهائية السبت القادم،‮ ‬وشرعوا في‮ ‬ترديد هتاف‮ »‬مسلم مسيحي‮.. ‬إيد واحدة‮«.‬

بعدها استقر مجلس أمناء الثورة وهاني‮ ‬حنا عزيز موفد المطرانية وشيوخ عائلات القرية علي‮ ‬إصدار بيان حصلت‮ »‬الوفد‮« ‬علي‮ ‬نسخة منه،‮ ‬ىؤكد أن حادث العلاقة‮ ‬غير الشرعية بين الشاب المسيحي‮ ‬والفتاة المسلمة،‮ ‬حادث فردي،‮ ‬وأن طبيعة الحياة في‮ ‬القرية لم تشهد احتقانات طائفية،‮ ‬كما صورتها بعض وسائل الاعلام‮.‬

ونفي‮ ‬مشايخ العائلات المسيحية والمسلمة في‮ ‬بيانهم حدوث تهجير لاهالي‮ ‬القرية من المسيحيين،‮ ‬أو حرق منازلهم وممتلكاتهم،‮ ‬وتعهد الأهالي‮ ‬بالالتزام بقرار المجلس العسكري‮ ‬الصادر بشأن اعادة بناء الكنيسة في‮ ‬موقعها مرة اخري‮.‬

واشار البيان إلي‮ ‬أن ابناء القرية الذين جمعتهم ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬لن‮ ‬يسمحوا لـ‮ »‬فلول النظام‮« ‬وقيادات الوطني،‮ ‬باستغلال هذا الحدث العارض لافشال الثورة،‮ ‬وقطع الطريق إلي‮ ‬الحرية والعدالة وسيادة القانون‮.‬

إلي‮ ‬ذلك استمع»هاني‮ ‬حنا عزيز‮« ‬إلي‮ ‬أهالي‮ ‬القرية من المسيحيين،‮ ‬ودخل منازلهم المجاورة للكنيسة بعد اخلاء المكان من الشباب،‮ ‬واكدوا لـ‮ »‬وفد المطرانية‮« ‬أن العلاقة بين المسلمين والاقباط قوية للغاية،‮ ‬ولم‮ ‬يحدث اعتداء علي‮ ‬احد،‮ ‬أو حرق منزله‮.‬

من جهة اخري‮ ‬استمع هاني‮ ‬حنا عزيز لـ‮ »‬شباب القرية‮« ‬من المسلمين،‮ ‬والذين أخبروه عن اوراق لسحر تم العثور عليها داخل الكنيسة وقوائم أسماء المتزوجين حديثاً‮ ‬وزوجاتهم وأمهاتهم‮.‬

وقام عزيز بمعانقة الشباب ووعد بدراسة متأنية للموقف،‮ ‬وإنهاء الازمة خلال‮ ‬48‮ ‬ساعة،‮ ‬مثلما تم الاتفاق عليه مع الدعاة والقوي‮ ‬الوطنية‮..‬

وحمل الشباب الغاضب بالقرية الاعلاميين بالتليفزيون المصري‮ ‬مسئولية تأجيج الفتنة الطائفية وتضخيم الأزمة،‮ ‬عبر الاستماع إلي‮ ‬طرف واحد دون الآخر،‮ ‬وجاء من قائمة الاعلاميين‮ »‬خيري‮ ‬رمضان‮« ‬و»لميس الحديدي‮«.‬

وطالب الشباب بتحري‮ ‬الدقة،‮ ‬ونقل الصورة الصحيحة عن قرية‮ »‬صول‮« ‬التي‮ ‬تم تصويرها وكأنها بؤرة الطائفية في‮ ‬مصر‮.‬

شاهد فيديو

أهم الاخبار